الأناضول – نيويورك –

الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بدورتها الـ76:
– من المخجل بالنسبة للإنسانية استمرار احتكار اللقاحات بينما يعاني عشرات الملايين من البشر من فيروس كورونا
– الآثار السلبية لوباء كورونا ما زالت مستمرة رغم كافة الجهود المبذولة للقضاء عليه والتقدم الكبير الذي تحقق في عمليات التطعيم باللقاحات المضادة للفيروس
– الهيكل المشوه للنظام العالمي الذي يخلق مشاكل بدلاً من الحلول ويعمق الخلافات ويسد سبل الحل، له نصيب في ارتفاع عدد ضحايا الوباء حول العالم
– نحن فخورون بأن اللقاح الأول المعتمد من قبل منظمة الصحة العالمية تم تطويره من قبل عالمين من أصل تركي يعيشان في ألمانيا

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده ستتيح لقاحها المحلي المضاد لفيروس كورونا “توركوفاك” للبشرية جمعاء قريبا.

جاء ذلك الثلاثاء في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ 67.

وقال أردوغان: “من المخجل بالنسبة للإنسانية استمرار احتكار اللقاحات بينما يعاني عشرات الملايين من البشر من فيروس كورونا”.

وأضاف: “سنتيح قريبا لقاحنا المحلي “توركوفاك” لفائدة البشرية جمعاء إلى جانب شعبنا”.

وتابع قائلا: “من المخجل بالنسبة للإنسانية استمرار احتكار اللقاحات في فترة فقد فيها الملايين حياتهم بسبب الفيروس واستمرار معاناة عشرات الملايين من البشر من كورونا.

كما أكد الرئيس أردوغان أن الآثار السلبية لوباء كورونا ما زالت مستمرة رغم كافة الجهود المبذولة للقضاء عليه والتقدم الكبير الذي تحقق في عمليات التطعيم باللقاحات المضادة للفيروس.

وأردف قائلا: “أولا وقبل كل شيء، أود أن أشير إلى الحقيقة التالية ولو كانت مؤلمة ومريرة. للأسف لم نتمكن من خوض امتحان جيد فيما يتعلق بالتضامن العالمي خلال هذا الوباء الذي ذكرنا نحن البشرية مجددا بأننا عائلة واحدة كبيرة، وعلى وجه الخصوص فإن البلدان الأقل نموا وشرائح المجتمع الفقيرة كادت أن تُترك لمصيرها في مواجهة الوباء”.

وأعرب أردوغان عن اعتقاده بأن رسائل التضامن والتعاون التي سيتم إرسالها من منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة، ستزيد آمال مليارات الأشخاص الذين يمرون بأوقات عصيبة، فضلاً عن دعم مكافحة الوباء.

وأشار أن “الهيكل المشوه للنظام العالمي الذي يخلق مشاكل بدلاً من الحلول ويعمق الخلافات ويسد سبل الحل، له نصيب في ارتفاع عدد ضحايا الوباء حول العالم”.

وشدد على أنه “لا يمكن لأي دولة أن تعيش بأمان بمفردها قبل أن تتخلص جميع الدول من وباء كورونا”.

واستطرد: “نحن فخورون بأن “اللقاح الأول (فايزر-بيونتيك) المعتمد من قبل منظمة الصحة العالمية تم تطويره من قبل عالمين من أصل تركي يعيشان في ألمانيا”.

وشدد في هذا السياق على “ضرورة تعزيز دور الجمعية العامة للأمم المتحدة حتى تتمكن من الإسهام بشكل أكثر فعالية في حل مشاكل المجتمع الدولي”.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *