مع زيارة رئيس الحكومة هشام المشيشي مرفوقا بوزير الصحة فوزي مهدي إلى المستشفى الجامعي سهلول لتدشين وحدة التحاليل الفيروسية ووحدة التطعيم عبر أعوان الصحة عن غضبهم مرددين شعارات للمطالبة بسحب الفصل 2 من الوظيفة العمومية وتعديل القانون الأساسي للقطاع.

واستمع رئيس الحكومة إلى مشاكل أعوان الصحة وتوجه له أحد المحتجين قائلا ”هذي مسؤوليتي أمام الله”

ودشن رئيس الحكومة هشام المشيشي صباح اليوم وحدة  للتحاليل الفيروسية وأخرى للتطعيم بالمستشفى الجامعي سهلول .

وبلغت التكلفة الجملية لوحدة التحاليل الفيروسية 830 ألف دينار. وقد امتدّت أشغال انجازها على 3 أشهر، ، وهي تعتبر المخبر الثاني في تونس من ناحية التصنيف.

ما وحدة التطعيم فقد تم تدعيمها من وزارة الصحة بـ 10 أسرة عادية و 4 أسرة إنعاش و جهازي تنفس اصطناعي اضافة الى تدعيمها بالموارد البشرية .

وتحول اثر ذلك  رئيس الحكومة مرفوقا بوزير الصحة الى المستشفى الجامعي فرحات حشاد أين أشرفا على تدشين هيئة وحدة العزل بقسم الأمراض الجرثومية بالمستشفى الجامعي فرحات حشاد التي استغرقت مدة اشغالها 5 أشهر بتكلفة قدرها  2 مليون دينار و بكفاءات تونسية .

وتعتبر هذه الوحدة الأولى من نوعها في شمال افريقيا.

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *