كشفت المديرة العامة المقالة من شركة الخطوط التونسية، ألفة الحامدي، في بيان نشرته على صفحتها بموقع “الفايسبوك” عن تفاصيل تخص إقالتها من منصبها

ودونت الحامدي على صفحتها ” حاولت هذه الحكومة اعتقالي لولا الشرفاء في داخل الخطوط التونسية و الأمنيين الذين نبهوني لذلك عبر الهاتف و لم اقع في هذا الكمين”

وفيما يلي نص البيان كما أوردته الحامدي على صفحتها بموقع الفايسبوك:

كنت سأعلن اليوم في ندوة صحافية على الساعة الثامنة صباحا عن برنامج انقاذ الغزالة و جاء هذا القرار بعد ان رفضت الحكومة الحالية على لسان وزير المالية الحالي مبدأ انقاذ الغزالة بتعلة ان الدولة شريك في شركة نوفال آر )Nouvelair)

و لا وجوب لانقاذ الخطوط التونسية وفي ذلك ضرب لرمز و مقوم من مقوّمات السيادة الوطنية، هذا اضافة الى الاجابة عن جميع الأسئلة التي يتم طرحها بشأني و بكل شفافية

في طريقي الى مقر الخطوط التونسية على الساعة السابعة صباحا، بعد ان اتصلت بوزير النقل لاعلم صحة اقالتي من عدمها، اكّد لي وزير النقل هذا الصباح انني لازلت ر م ع و لي ان اواصل مهامي، و في الاثناء حاولت هذه الحكومة اعتقالي لولا الشرفاء في داخل الخطوط التونسية و الأمنيين الذين نبهوني لذلك عبر الهاتف و لم اقع في هذا الكمين

هذا و لي ان اندّد بكل من قام بمنع شرفاء الخطوط التونسية من مباشرة عملهم اليوم

الى كل الاعلاميين الذين قمت باستدعائهم الى الندوة الصحفية لهذا الصباح، لكم مني كل الاحترام و التقدير و انا أأسف لما تعرضتم اليه من اهانة في غيابي اليوم

سيدي الوزير، الشفافية هي جزء كبير من المسؤولية و انا أأمن بهذا المبدأ و هو منصوص عليه في الفصول 10 و 15 من الدستور، و سيكون لي موعد مع الرأي العام للتوضيح عاجلا ام آجلا

المنظومة الحالية مقبرة للشباب و المرأة

ربي معاها تونس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *