قتل رجل غير مستقر عقلياً من ولاية ماريلاند الأميركية، شقيقه الصيدلي وزوجة شقيقه أيضاً بالرصاص، لأنه كان مقتنعاً بأنه كان ”يقتل الناس عبر إعطائهم لقاحات مضادة لفيروس (كورونا) ”، وفق ما أظهرته وثائق المحكمة، بحسب صحيفة ”ديلي ميل”.

وقال رجال الشرطة إن جيفري بورنهام، من كمبرلاند، البالغ من العمر 46 عاماً، بدأ عملية القتل هذه عبر طعن صديقة والدته حتى الموت وسرقة سيارتها حتى يتمكن من القيادة إلى منزل شقيقه الصيدلي.

وأوضح بورنهام أنه كان يريد مواجهة شقيقه بريان بشأن ”تسميم الحكومة للناس عبر إعطائهم لقاحات (كورونا) ”، وصرّح مراراً وتكراراً بأن ”بريان يعرف شيئاً ما”.

وذكرت صحيفة ”بالتيمور صن” أن بورنهام اعتقل في الأول من أكتوبر في ولاية ويست فيرجينيا بعد مطاردة استمرت 18 ساعة، وانتهت عندما اعترف لرجل إطفاء بأنه ”أُجبر على قتل ثلاثة أشخاص”.

وقبل يومين، اقتحم بورنهام، الذي كان يعيش مع والدته إيفلين، منزل ريبيكا رينولدز وطعنها حتى الموت. وقالت الشرطة إن رينولدز (83 عاماً) كانت تعيش في الجهة المقابلة من الشارع، وكانت لديها سيارة سرقها بورنهام وقادها إلى منزل شقيقه في مدينة إليكوت.

وبمجرد وصوله إلى هناك، اقتحم منزل شقيقه بريان روبينيت وأطلق النار على الصيدلي البالغ من العمر 58 عاماً وزوجته كيلي سو روبينيت، (57 عاماً)، ما تسبب بمقتلهما، وفقاً للشرطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *