أكد رئيس مجلس الأعمال التونسي الإفريقي أنيس الجزيري، أن وكالة موديز Moody’s للتصنيف الائتماني ستجتمع خلال هذا الأسبوع (الثلاثاء او الأربعاء) للنظر في ترقيم تونس الجديد.

ورجّح الجزيري، في تدوينة على صفحته بموقع فايسبوك، أن تكون محاولات البنك المركزي التونسي لتأخير صدور التصنيف الى فيفري 2022 قد فشلت.

وقال الجزيري: ”تصريحات رئيس الجمهورية الكارثية حول وكالات التصنيف العالمية والرسالات السلبية والصواريخ التي أطلقها، ستلتقفها الوكالة لتخفيض تونس الى مستوى المخاطرة C”.
وأضاف: ”العديد ليس لديه فكرة على الكارثة التي ستحل بتونس بهذا التخفيض والصعوبات التي ستواجهها مؤسساتنا وبنوكنا للاقتراض وشراء المواد الاولية”.

وأشار الجزيري، إلى أنه ”مازال لرئيس الجمهورية 48 ساعة للتحرك”، مضيفا ”اذا لا قدر الله حصل المحظور سيتحمل مسؤولية انهيار الاقتصاد الوطني و إفلاس مئات المؤسسات التونسية”.

وخلص رئيس مجلس الأعمال التونسي الإفريقي إلى القول: ”منذ 24 فيفري الإنذار كان واضح و كان لدينا متسع من الوقت لإنقاذ ما يمكن انقاذه، لكن لا حياة لمن تنادي الاقتصاد آخر اهتمامات السياسيين و السلطة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *