نظمت وزارة الصناعة والطاقة والمناجم صباح الخميس 10 جوان 2021 بتونس ندوة حول: “اختتام مشروع المخطط الشمسي التونسي” بالتعاون مع الوكالة الوطنية للتحكم في الطاقة والشركة التونسية للكهرباء والغاز وبدعم فني من الوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ.

وأشرف على افتتاح هذه الندوة رئيس الديوان المكلف بقسم الطاقة والمناجم محسن المنصوري بتكليف من الوزير، بمشاركة رايك شون Rike Shon نائبة رئيس برنامج التعاون الألماني بالسفارة الألمانية بتونس، ومايكل باس  Micheal Bass المسؤول عن التعاون مع دول أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى وافريقيا والشرق الأوسط بالوزارة الاتحادية الألمانية للبيئة وحماية الطبيعة والسلامة النووية (BMU) وخبراء في مجال الطاقات المتجددة من البلدين.

وفي كلمته الافتتاحية، أكد محسن المنصوري على أهمية التعاون التونسي الألماني في قطاع الطاقات المتجددة منذ سنة 2012 من خلال تسخير كل الكفاءات لخدمة القطاع وتطويره سيما في المجالات المتعلقة بالنجاعة الطاقية وإنتاج الكهرباء من الطاقات المتجددة.

كما أكد أن هذه التظاهرة تندرج في إطار الاستراتيجية الوطنية للانتقال الطاقي، حيث شرعت الوزارة منذ سنة 2017 في تنفيذ مشروع “دعم المخطط الشمسي التونسي” الممول في إطار هبة من التعاون الألماني بقيمة 7مليون أورو أي ما يعادل حوالي 22 مليون دينار تونسي.

وقد ساهم هذا المشروع بشكل كبير في توفير الإحاطة الفنية اللازمة لتنفيذ البرنامج الوطني لإنتاج الكهرباء من الطاقة المتجددة للفترة 2017 -2020 في مختلف المستويات الفنية والمالية والتشريعية.

ومن أبرز إنجازات هذا المشروع هي مرافقة مختلف مراحل طلب العروض الخاص بتركيز 500 ميغاواط من الطاقة الشمسية الفولطاضوئية المبرمجة على خمسة مواقع مختلفة بكل من ولايات سيدي بوزيد والقيروان وقفصة وتوزر وتطاوين والتي أفضت إلى الحصول على تعريفات تنافسية للغاية بمعدل حوالي 71 مليما للكيلواط ساعة وهو يعتبر أدنى سعر متحصل عليه في مشاريع مشابهة في إفريقيا والمنطقة العربية والتي هي الآن في طور المصادقة بالبرلمان في انتظار دخولها طور الاستغلال في سنة 2022-2023، بالإضافة إلى إنجاز عدد من الدراسات الهامة وتنظيم العديد من الدورات التكوينية لفائدة مختلف المتدخلين في مجال إنتاج الكهرباء من الطاقات المتجددة من القطاعين العام والخاص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *