ذكرت الداخلية الفرنسية، اليوم السبت، أن الشرطة تتعامل مع “حادث خطير” في مدينة ليون وسط أنباء عن إصابة كاهن بإطلاق نار.

وقالت وزارة الداخلية، في بيان مقتضب عبر “تويتر”، إن قوات الأمن ووحدات الإسعاف انتشرت في منطقة جان ماسي في الدائرة السابعة بليون على خلفية “حادث خطير”.

وفي غضون ذلك تحدثت وكالة “فرانس برس” وقناة “BFM”، استنادا إلى مصادر في الشرطة، عن إصابة كاهن أرثودوكسي جراء إطلاق نار في المدينة بينما تمكن المهاجم من الفرار.

وأصيب الكاهن بالطلق الناري بينما كان يهم بإغلاق الكنيسة، وقد تلقى الإسعافات الأولية على عين المكان، فيما ماتزال التفاصيل المتعلقة بحالته الصحية غير واضحة، حسب ما أفادت به قناة”BFM TV” الإخبارية في نشرة عاجلة.

والضحية يوناني الجنسية قدم إلى فرنسا سنة 2012، ويبلغ من العمر 52 عاماً.

ولم تذكر الشرطة الفرنسية إلى حد الآن فيما إذا كان الهجوم ذو طابع إرهابي، فيما ماتزال عملية مطارة المهاجم متواصلة.

الكنيسة التي وقع أمامها الهجوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *