كشف حساب” إمارات ليكس” الشهير على تويتر، تفاصيل إرسال وفد عسكري إماراتي إلى كيان الإحتلال.
العالم – الامارات

ونقل الحساب الإماراتي عن مصادر قال انها “استخباراتية” إن محمد بن زايد أرسل وفداً عسكرياً إلى إسرائيل سيصل مساء السبت، لبحث تعزيز التعاون في مواجهة المقاومة الفلسطينية في غزة.

كما ذكر الحساب المعارض نقلاً عن صحيفة “غلوبس” الإسرائيلية أن مسؤولاً إماراتياً أبلغها أن أبوظبي أنذرت حركة حماس من أن مشاريع البنى التحتية التي تمولها ستتوقف إذا لم يتم وقف الهجمات ضد إسرائيل.

هذا قال حساب يقول أنّه “‏‏‏‏‏‏‏‏ضابط في جهاز الامن الاماراتي”، عبر تويتر، مشاركة طائرات إماراتية في قصف مدينة غزة ليلة الخميس الى جانب طائرات الاحتلال الإسرائيلي.

ووفقاً لحساب “بدون ظل”، فقد خرجت اربع طائرات إماراتية من نوع اف ١٦ من اليونان ، بالتحديد قاعدة سودا، وقصفت البارحة مدينة غزة مع القوات الاسرائيلية .

ولا يمكن التحقق من صحة كل ما ينشر على مواقع التواصل الإجتماعيّ.لكنّ حساب “بدون ظل” الذي نشر تغريدة مشاركة طائرات إماراتية في قصف غزة، معروف عنه نشر تسريبات تتعلق بالإمارات وحكامها وسياساتها .

وقال جيش الإحتلال الإسرائيلي، الجمعة، إن 160 طائرة، أطلقت 450 صاروخًا على 150 هدفًا، خلال 40 دقيقة، على منطقة شمالي قطاع غزة.

واستهدف القصف المكثف “توجيه ضربة قوية إلى المصالح تحت الأرضية-مترو حماس-الموجود تحت الأحياء الشمالية والشرقية في محيط مدينة غزة”.وفقاً لمزاعم المتحدث باسم جيش الاحتلال افيخاي ادرعي

كما أشار إلى أن قوات مشاة ومدفعية ومدرعات، شاركت في الهجوم، حيث “هاجمت الأهداف من خلال مئات قذائف المدفعية وعشرات قذائف دبابات”.

وعقب انتهاء الهجوم، انتشلت أطقم الدفاع المدني الفلسطينية، جثامين خمسة شهداء فلسطينيين، بينهم أم وأبناؤها الثلاثة، من تحت ركام المنازل المدمرة، بفعل القصف الإسرائيلي على بيت لاهيا شمالي قطاع غزة.

وحتى ظهر اليوم السبت أكدت وزارة الصحة، ارتفاع حصيلة الشهداء إلى 139 شهيداً من بينهم 39 طفلاً و 22 سيدة، إضافةً إلى إصابة 1000 آخرين بجروح مختلفة، من بينهم 139 طفلًا و66 سيدة، منذ بدء العدوان الإسرائيلي المتواصل لليوم الخامس على غزة.

كما أدى القصف الإسرائيلي العنيف إلى تدمير وتخريب عدد كبير من المحال التجارية، إضافة إلى تضرر شبكات الكهرباء، وهو ما أدى لانقطاعها عن حي الرمال غرب مدينة غزة.

وفي محاولة من الإمارات لإرضاء إسرائيل وتسوية الضحية بالجلاد، أصدرت وزارة الخارجية الإماراتية بياناً على لسان وزيرها عبد الله بن زايد، دعا فيها الجانبين لتهدئة الأوضاع، دون أي إدانة للجرائم الإسرائيلية.

وأعرب ابن زايد، عن قلقه إزاء تصاعد أعمال العنف في إسرائيل وفلسطين”، مؤكداً استعداد بلاده التام لـ “دعم جميع الجهود التي تهدف إلى تهدئة الأوضاع وتخفيف حدة التوترات”.

وقال: “تضم الإمارات صوتها إلى الآخرين في الدعوة إلى الوقف الفوري للعنف والأعمال العدائية وتدعو جميع الأطراف إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس واتخاذ خطوات فورية للالتزام بوقف إطلاق النار وبدء حوار سياسي”.

وفي وقت سابق، اكتفى محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي بالإعراب عن قلقه إزاء أحداث العنف التي تشهدها القدس الشرقية.

وإرضاءً لإسرائيل، أكد ابن زايد، إدانته لـ “جميع أشكال العنف والكراهية التي تتنافى مع القيم الإنسانية”، فيما لم يتحدث بالمطلق عما يجري في قطاع غزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *