تدرس وزارة الصناعة والطاقة والمناجم حاليا، إمكانية إقرار زيادة أو تعديل تعريفة الكهرباء في المدة القادمة اثر الارتفاع الملحوظ في أسعار برميل النفط في الأسواق العالمية، ليصل إلى معدل 70 دولار مقابل فرضيات في الميزانية بقيمة 45 دولارا.

ولم يفصح مدير عام الكهرباء والانتقال الطاقي بالوزارة، بلحسن شيبوب، عن موعد تعديل تعريفة الكهرباء.

وقال في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء”طبعا نحن ندرس تعديل التعريفة في ظلّ ارتفاع أسعار المحروقات العالم إذ وصل سعر برميل النفط في الأسواق العالمية إلى مستوى 70 دولارا، بينما تم اعتماد فرضية إعداد ميزانية تونس خلال 2021 على أساس 45 دولارا للبرميل”.

ولاحظ أن الفارق في الأسعار بين ما تم وضعه من فرضيات في ميزانية 2021 والأسعار الراهنة للبترول تعد شاسعة وانه من ضمن الحلول والتوجهات التي يقع دراستها إمكانية إقرار تعديل في تعريفة الكهرباء.

وأكد المسؤول ضرورة إيجاد التوازنات المالية لعملية توريد الغاز بالعملة الأجنبية محذرا من إمكانية تسجيل انقطاعات متواترة للكهرباء، على غرار عدة دول أخرى، في حال الاضطرابات التي قد تطرأ على توريد الكميات المطلوبة من الغاز لتوليد لكهرباء وتوفيره للتونسيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *