استقال أربعة مستشارين كبار في مجلس الأمن القومي الأمريكي، اليوم الجمعة، وذلك على خلفية اقتحام مؤيدي الرئيس دونالد ترامب مبنى الكونغرس الأمريكي.

وذكرت وكالة “رويترز”، نقلا عن مسؤول كبير في الإدارة وشخص مطلع على الأمر، أن الاستقالة الجماعية تأتي في إطار سلسلة استقالات متزايدة لمساعدي ترامب.

وبحسب الوكالة فإن المسؤولين الأربعة هم إيرين والش، كبيرة مديري الشؤون الأفريقية، ومارك فاندروف، مدير أول لسياسة الدفاع، وأنتوني روجيرو، المدير الأول لأسلحة الدمار الشامل، وروب جرينواي، مدير أول لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *