تعرّض رئيس بلدية القيروان المدينة وعضوان من المجلس البلدي إلى الرشق بالحجارة من قبل عمال النظافة المضربين عن العمل، في الليلة الفاصلة بين السبت والأحد  9 و 10 جانفي 2021، مما تسبّب لهم في أضرار جسدية كما عمد العملة إلى تهشيم بلور السيارة الإدارية التي كانوا على متنها، أثناء تنقلهم رفقة أحد المقاولين الذي تم تسخيرهم من قبل البلدية لنقل الفضلات والأوساخ بعد دخول عملة النظافة في إضراب عن العمل.

وتحول المتضرّرون إلى مركز الاستمرار وقاموا بتقديم شكوى في الغرض، حسب مراسلنا في الجهة.

وتعود أسباب إضراب عملة النظافة إلى خلاف حول احتساب عدد ساعات العمل خلال الحصة المسائية بينهم وبين البلدية التي صرّحت بأنّها قامت بمراجعة قائمة الأجور نظرا للظرف الاستثنائي التي تمر به البلاد وتراجع مداخيل البلدية.

من جهة أخرى، عبّر متساكنو مدينة القيروان عن استيائهم نتيجة تراكم الأوساخ والفضلات في الأنهج والشوارع وعدم رفعها منذ يوم الخميس الفارط محمّلين المسؤولية إلى المجلس البلد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *