انطلق اليوم الاثنين البث الفعلي للقناة الوطنية التربوية، التي ستؤمن في مرحلة أولى، دروسا تلفزية لمستوى السنة الرابعة ثانوي في مختلف الشعب، طبقا للمناهج الدراسية المعتمدة

وأكد وزير التربية فتحي السلاوتي لدى إعطائه إشارة الانطلاق أن هذه القناة هي جزء من مشروع للتواصل عن بعد مع التلاميذ والتلميذات وتتنزل ضمن مشروع أكبر انطلق اليوم بالقناة التربوية الموجهة أساسا لتلاميذ البكالوريا لمساعدتهم للاعداد لهذا الامتحان الوطني

ولفت الوزير الى أن التفقدية العامة لبيداغوجية التربية قامت باختيار الاستاذة الذين سيؤمنون هذه الدروس وذلك على أسس الكفاءة في المهنة مبررا التأخير الحاصل على مستوى موعد إطلاقها الذي كان مقررا خلال جانفي الماضي ببعض المسائل اللوجستية والمالية التي تم تجاوزها بتظافر الجهود وعزيمة الأطراف المتدخلة، حسب تقديره

وفي علاقة بتقييم التجربة السابقة المتعلقة بالقناة التربوية التي تم اطلاقها السنة الماضية، أشار السلاوتي إلى أن التجربة الماضية وما حملته من ايجابيات كانت الأساس التي تم البناء عليها في التجربة الحالية رغم بعض الهنات التي تمت ملاحظتها والتي سيتم العمل على على تجاوزها قدر الامكان مشددا على أنه تم إحداثها في ظروف خاصة خلال فترة الحجر الصحي الشامل وقد تكبد الأساتذة مشاق العمل والتنقل في ظروف صعبة جدا خلال تلك الفترة

وأكد وزير التربية أنه تم توفير ضمانات الاستمرارية لهذه القناة التي تظل حاجة التلاميذ إليها بقطع النظر عن الظرف الصحي متأكدة لتحقيق التكامل بين التكوين عن بعد والتكوين الحضوري خاصة في ظل توفر جهاز التلفاز عند كل العائلات التونسية، مبرزا الحاجة للقنوات التربوية حيث سيتم العمل على إحداث باقة من القنوات التربوية توجه كل واحدة منها لمجموعة من المستويات التعليمية

من جهته أكد الرئيس المدير العام لمؤسسة التلفزة التونسية محمد لسعد الداهش، أهمية هذه القناة التربوية التي ستبث على مدار 24 ساعة يوميا مع بث فعلي لـ 5 ساعات دروس يوميا سيتم إعادة كل درس لثلاث مرات لضمان تحصيل المعرفة لجميع المتابعين مؤكدا أن البث انطلق اليوم تزامنا مع قرب امتحان البكالوريا

ولاحظ أن الفرق التي تعمل على تأمين بث القناة هم من كفاءات التلفزة الوطنية عدا بعض المعدات الجديدة التي تتطلب الوقوف عليها في الفترة الاولى مشيرا إلى أن وزارة التربية تتدخل على مستوى المضمون وبالتالي تتابع عمليات تصوير هذه المضامين حتى تكون مطابقة للمناهج التربوية في تونس وتدقق هذه المضامين

وللاشارة رافق إطلاق القناة التربوية، والنقطة الإعلامية التي خصصت للإعلان عنها، وقفة احتجاجية للأعوان العرضيين بمؤسسة التلفزة الوطنية للمطالبة بقانون أساسي والادماج والدعوة إلى تطبيق الاتفاق الخاص باصدار الأمر الترتيبي الخاص بتنقيح النظام الأساسي مما حدا بالقائمين على المؤسسة إلى إلغاء النقطة الاعلامية والاكتفاء بتصريح صحفي

وأكد الوزير أنه يتفهم كعضو للحكومة المطالب المرفوعة، معربا عن ثقته في تفهم المحتجين لطبيعة التلفزة التربوية الموجهة لأبناء العائلات التونسية ككل مؤكدا أنه سيتم في النهاية التوصل إلى اتفاق معهم حتى يتمكن هذا المرفق العمومي الجديد من الاشتغال في أحسن الظروف

واعتبر الداهش أن الاحتجاجات مشروعة غير أن الظرفية الحالية تستوجب التضحيات من جميع الأطراف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *