“التآلف الإسلامي” الكويتي: دعاة التطبيع لا زالوا يحاولون تجميل الإرهاب الصهيوني

أكد “التآلف الإسلامي الوطني” الكويتي (حزب سياسي شيعي)، اليوم الأحد، على موقفه الداعم للقضية الفلسطينية وصمود أهل غزة.

وقال التآلف في بيان تلقته “قدس برس”، إننا “ونحن نعيش أيام ملحمة عاشوراء التضحية والفداء في وجه الظلم والإرهاب نجد كربلاء العزة والكرامة تتجسد واقعاً في غزة هاشم”. ‎

‏وأضاف البيان أنه “منذ عدة أيام عاد العدو الصهيوني مدعوماً بحلفه ومؤيديه ليمارس سياسة الأرض المحروقة على قطاع غزة المحاصر مند أكثر من 15 عاماً في جرائم يندى لها جبين الإنسانية”.

وأوضح أن “دعاة التطبيع والجلوس المذل خلف طاولة المفاوضات، لا زالوا يحاولون تجميل الإرهاب الصهيوني ليستروا على بشاعة مسلكهم التطبيعي الهادف لتصفية القضية”.

واعتبر البيان “فلسطين قضيتنا المركزية ولن نتخلى عن هذا المبدأ العقائدي الأصيل”.

ودعا “التآلف الإسلامي” جميع القوى والفعاليات السياسية والطلابية والنقابية إلى “اتخاذ موقف صلب موحد دعماً لحقوق الشعب الفلسطيني المظلوم”.

وتابع أن التآلف “سوف يسعى جاهداً لإقرار قانون تشريعي بتجريم التطبيع مع العدو الصهيوني ليصبح قانون ملزم للحكومة وذلك بالتعاون مع القوى السياسية الكويتية”.

وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي عدوانها على قطاع غزة، لليوم الثالث على التوالي، وسط غارات مكثفة أسفرت – حتى اللحظة – عن استشهاد 31 فلسطينيًا، بينهم ستة أطفال وأربع سيدات، إلى جانب إصابة 265 آخرين.