أذنت أمس الأول النیابة العمومیة بالمحكمة الابتدائیة بقابس بفتح بحث تحقیقي عھدت بھ الى قاضي التحقیق الأول بالمكتب الثالث وذلك في قضیة قتل راحت ضحیتھا فتاة تبلغ من العمر 27 سنة على
ید خطیبھا.
عن حیثیات القضیة وتفاصیلھا أفاد «الصباح» أیمن بھلول المساعد الأول لوكیل الجمھوریة بالمحكمة الابتدائیة بقابس مبینا أن تفاصیل القضیة تفید أن المتھم وھو فلاّح (كھل في العقد الرابع من
عمره ) ویقطن بمدینة قابس كانت تربطھ علاقة خطبة بالھالكة وقد وقعت بینھما خلافات بسبب رغبتھا في قطع العلاقة وفسخ الخطبة للسفر الى أوروبا فحز ذلك في نفسھ خاصة وأنھما على
علاقة منذ 2017 ّ وقرر الانتقام منھا بالقتل. وأضاف محدثنا أن المتھم وفي روایتھ الأولى اباّن ایقافھ والبحث معھ ادعى أن الھالكة ألقت بنفسھا من شرفة شقة بالطابق الرابع بمنطقة السبخة بمدینة
قابس كانا یقیمان فیھا ثم بمجابھتھ بعدة قرائن وأدلة وبالمحجوز المتمثل في عصا غلیظة وساطور وأیضا بآثار العنف البادي على جثة الھالكة اعترف وقال إنھ قبل قتلھا حصل بینھما خلاف
حاد لأنھا أخبرتھ أنھا ترید العیش بأوروبا والتخلي عنھ وانھ یوم 5 نوفمبر الفارط تحول رفقتھا على متن سیارة مكتراة إلى طریق المطار بمدینة قابس فاستغل خلاء المنطقة من المارة وحتى من
المتساكنین وقتلھا بعد أن قام بضربھا على رأسھا بواسطة عصا غلیظة ثم وضعھا بالصندوق الخلفي للسیارة وأودع بعد ذلك ّ السیارة بأحد المستودعات بمدینة قابس وكان یتفقد الجثة بین الفینة
والأخرى ثم یقوم برشھا ببعض مواد التنظیف حتى لا تنبعث منھا رائحة كریھة ویكتشف أمره ولكن جرت الریاح بما لا تشتھیھ سفنھ وتم اكتشاف أمره بعد أن تجاوز المدة المعینة لكراء السیارة
وتقدم صاحبھا بشكایة الى مركز الأمن بمدینة قابس قصد استرجاع سیارتھ فتم تحدید مكانھا عن طریق جھاز التّعقب الذي تحملھ.
وقد تم یوم 28 دیسمبر 2020) أي بعد 23 یوما من تنفیذ الجریمة) وفق محدثنا العثور على جثة الھالكة بالباب الخلفي للسیارة متعفنة ومتحللة وغیر واضحة المعالم على مستوى الوجھ.
وبعد اعلام النیابة العمومیة قامت رفقة قاضي التحقیق بالمعاینات اللازمة ثم أذنت مثلما أشرنا بفتح بفتح بحث تحقیقي وتعھد قاضي التحقیق الأول بالمكتب الثالث بابتدائیة قابس بالقضیة مع
توجیھ تھمة قتل نفس بشریة عمدا مع سابقیة القصد الى المتھم مع الاحتفاظ ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *