الحكومة الفرنسية تحذّر من سيناريو ”ساعات بلا كهرباء” في الشتاء

صرّحت رئيسة الوزراء الفرنسية، إليزابيث بورن، أنّه في أسوأ السيناريوهات سيشهد الشتاء المقبل انقطاع التيار الكهربائي لمدّة ساعتين عن المنازل الفرنسية، في ظلّ تفاقم أزمة الطاقة التي تضرب أوروبا نتيجة تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية.

وجاءت تصريحات إليزابيث بورن خلال مقابلة تلفزيونية قبيل اجتماع الحكومة الفرنسية، الأربعاء 31 أوت 2022، ستتركز مناقشاته على قضايا الطاقة وأخرى متعلقة بالمناخ.

وقال بورن إنّ هذا الوضع يعود في جزء منه إلى تبعات حرب أوكرانيا، وأيضا نتيجة خطط إغلاق نحو نصف المفاعلات النووية الفرنسية البالغ عددها 56 لإجراء عمليات صيانة.

وتعتمد فرنسا على الطاقة النووية في توليد ما يقرب من 67 بالمائة من احتياجاتها من الكهرباء، وعلى الغاز في توليد نحو 7 بالمئة.

وقالت بورن: “يعني ذلك أنّنا سننتج كهرباء أقلّ، وقد تكون هناك لحظات، خاصّة إذا كان الجو شديد البرودة، قد نواجه فيها مشكلة في توفير الكهرباء. في مثل هذه الحالة، سنقطع بالتناوب الكهرباء عن حي تلو الآخر، لمدّة لا تزيد على ساعتين”.

وأوضحت أنّ مثل هذا القرار سيكون مدفوعا بمجموعة من الظروف السيئة، منها قيام روسيا بقطع إمدادات الغاز، وفرض قيود على واردات الغاز الطبيعي المسال، وأن يكون الشتاء شديد البرودة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.