جدّدت الثلاثاء 23 مارس، النائبة السابقة فاطمة المسدي تأكيدها على عدم اعترافها بنتائج الانتخابات وبالبرلمان الحالي كما وجهت اتهاماتها لحركة النهضة من خلال الحديث عن الجهاز السري والعلاقة بالارهاب والتسفير.

وقالت المسدي ان عددا من قيادات حركة النهضة خانوا الدولة وسيحاسبون وأن رئيس الحكومة السابق تواطأ مع النهضة في التغطية على ملف الأمن الموازي والجهاز السري.

 

 

وأفادت بأن حركة النهضة وجهازها السري مورّط في عملية باردو الارهابية وأن السلاح الذي تم استعماله في عملية باردو تم توزيعه في حركة النهضة.

وفي سياق اخر تحدّثت المسدي عن عدد من نواب ائتلاف الكرامة وصرحت بأنها لا تعترف بهم كنواب معتبرة أن محمّد العفاس مكانه السجن وليس البرلمان وقالت ان سيف مخلوف لا علاقة له بالثورة واتّهمته بالفساد.

وأثارت تصريحات المسدي موجة من التفاعلات الساخرة على اعتبار أن المسدي تسعى في كل مرّة للعودة الي الظهور الاعلامي والمشهد السياسي بتصريحات مثيرة.

وعلّق بعض النشطاء بالقول “فاطمة المسدي خبيرة في تعدد الزوجات وجهاد النكاح” مذكرين بأن المسدي كانت أول من روّج اشاعة زواج ليلي بن علي من شيخ سعودي كما روّجت اشاعة زواج الفنانة التونسية درة زروق على أساس انها زوجة ثانية ووصفت زواجها بجهاد النكاح.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *