كشف رئيس كتلة قلب تونس في مجلس نواب الشعب، أسامة الخليفي، أن الحزب دخل اليوم في مرحلة تقييم عميق في تمشيه السياسي وفي تحالفاته وسيقوم بناء على ذلك بعديد المراجعات

وأضاف الخليفي لدى حضوره اليوم الأحد 11 أفريل 2021، في برنامج ديمونش براس على راديو ماد أن هذا التقييم محل نقاش داخل الحزب الذي يخوض مخاض عميق في تمشيه السياسي وهو ماساهم في ظهور اختلافات على السطح سيتم تطويقها عاجلا بالحوار وبإعلاء المصلحة الوطنية

وأكد الخليفي أن حزب قلب تونس ونوابه يتعرضون إلى ضغط وهرسلة يومية لكن كتلته النيابية صمدت وبقيت متماسكة وستبقى متماسكة، مضيفا أن خيارات داخل الحزب يجب أن تطرح وخيارات داخل البرلمان محل جدال وطني يجب مناقشتها

ولفت رئيس كتلة قلب تونس إلى أن تصرفات عبثية صلب الدولة دفعت حزب قلب تونس إلى القيام بهذه المراجعات التي تفرضها المصلحة الوطنية وليس بمنطق الهيمنة على السلطة بفرض تعيينات وزارية والمطالبة بتعويضات على النضال

وأشار الخليفي إلى أن العديد من الأطراف السياسية تدفع إلى جذب البلاد نحو الفراغ والمجهول وحل البرلمان والسيطرة على الحكم بالمراسيم وعدم الإعتراف بالنتائج التي أفرزتها صناديق الإقتراع

وحذر في نفس الإطار من حرب الكل ضد الكل داخل الدولة ومن السقف الذي سيسقط في أي لحظة على الجميع مؤكدا أن حزبه لن يقبل بسياسة بالوقوف فوق الربوة التي تعتمدها الكثير من الأحزاب اليوم وسيمنع انهيارها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *