فقدت الساحة السياسية اليوم الجمعة النائب بالبرلمان محرزية العبيدي بعد صراع مع المرض. وعبر أغلب السياسيين في تونس بمختلف انتمائهم الحزبي واختلافهم مع حركة النهضة عن اسفهم وحزنهم لوفاة الفقيدة فيما اعتبره بعضهم حدثا عاديا مقارنة بالوفايات اليومية الحاصلة جراء فيروس كورونا، واكتفى شق ثالث بعدم التعليق او تأبين محرزية العبيدي على صفحته الرسمية.

جميع القياديين والمنتمين الى حركة النهضة عبروا عن اسفهم لهذا المصاب الجلل بعد فقدان ما اعتبروه حجرا أساسا في حزب حركة النهضة حيث وصفها القيادي بحركة النهضة علي العريّض بـالرمز النسائي في تونس واعتبرها رئيس الحركة راشد الغنوشي ”الأخت المناضلة المثقفة”.

وكتبت النائب فائزة بوهلال: ”إلى جنة الخلد عزيزتي …أوجعنا رحيلك السيدة الرئيسة …أوجعنا رحيلك يا طيبة … تركت مكانا شاغرا لا يمكن لأحد أن يملؤه حضرة النائب المؤسس”

كما أبن الفقيدة أغلب الأحزاب السياسية على غرار حزب قلب تونس والتيار الديمقراطي، ائتلاف الكرامة، افاق تونس وغيرهم.

وقدم القيادي بالجبهة الشعبية المنجي الرحوي في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية تعازيه الى اهل الفقيدة وكتب رئيس الجمهورية الأسبق المنصف المرزوقي: ”فارقتنا هذا الصباح امرأة من خيرة نساء شعبنا وأمتنا… وستبقى في ذاكرتنا جميعا مثالا وقدوة في النضال والتواضع والطيبة والإنسانية”

وعبر وزير السياحة السابق روني الطرابلسي عن عميق اسفه لرحيل محرزية العبيدي متقدما باحر التعازي الى كافة أهلها.

كما ابن ”الرئيسة” القيادي والنائب عن حزب قلب تونس رضا شرف الدين واسامة الخليفي.

من جهة أخرى خلف تعليق شقيق وزير السياحة الأسبق ايلي الطرابلسي حول حادثة الوفاة تنديدا واستنكارا شديدين على مواقع التواصل الاجتماعي مما دفعه الى إزالة المنشور ونشر تبرير ابرز خلاله ان منشوره اخرج عن سياقه في ظل ما تشهده تونس من ارتفاع في عدد الوفايات جراء فيروس كورونا نافيا اي علاقة للمنشور بوفاة محرزية العبيدي.

كما خيرت عدد من الوجوه السياسية البارزة عدم التعليق على حادثة الوفاة الى حد اللحظة على غرار رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي والقيادي بالجبهة الشعبية حمة الهمامي وغيرهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *