الزيادة في أسعار الاسمنت

انطلق اليوم الخميس 22 سبتمبر 2022، تفعيل الزيادة في أسعار الاسمنت التي قدّرت بـ6 بالمائة، أي 15 دينارا للطن الواحد، وفق تأكيد رئيس الغرفة الوطنية النقابية لمقاولي البناء مهدي الفخفاخ.

وقال الفخفاخ في تصريح لحقائق أون لاين، إن الزيادة في السعر بالنسبة لتجار التفصيل ستكون بدينار للكيس الواحد، لتصبح 18 دينارا عوضا عن 17 دينارا، أي أن سعر كيس الاسمنت للمواطن قد يصل أو يتجاوز 20 دينارا.

وبين أن هذه الزيادة ستؤثر على أسعار بقية المواد المصنعة من الاسمنت، ما سيسبب خسارة فادحة للمقاولين الذين برمجوا مشاريعا وانطلقوا في انجازها سواء مع الدولة أو مع الخواص قبل الاعلان عن هذه الزيادة، وبالتالي فإنها ستؤثر على سير هذه المشاريع اضافة إلى فقدان المزيد من مواطن الشغل.

وأكّد مهدي الفخفاخ أن هذه الزيادة غير مدروسة وغير متفق عليها مع مصنعي الاسمنت وكان قرارا أحاديّا من جانبهم.

وأشار إلى أن أسعار الحديد انخفضت في العالم لكن في تونس لم تنخفض، متسائلا: لماذا الزيادة تحدث في ظرف 24 ساعة أما التخفيض فيتم تجاهله؟.

وتُرجئُ الغرفة الوطنية لمصنعي الاسمنت قرار الزيادة في الأسعار إلى الزيادات في المحروقات وفي جميع مواد البناء، ما أصبح يشكل تهديدا لديمومة مؤسساتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.