أكد سفير الولايات المتحدة الأمريكية بتونس، دونالد بلوم، مواصلة الإدارة الأمريكية الوقوف إلى جانب تونس، في ما يتعلق بأمن الحدود والتكوين والتدريب والمساعدة الفنية، معربا عن تعهده بمزيد بذل الجهد في سبيل دعمه.

كما نوه بلوم ب”التطور الحاصل في قدرات أفراد المؤسسة العسكرية والمستوى الرفيع الذي بلغه التعاون العسكري بين تونس والولايات المتحدة والنتائج المحققة في المجال”، وذلك خلال اللقاء الذي جمعه صباح اليوم الثلاثاء بوزير الدفاع الوطني، إبراهيم البرتاجي الذي أكّد بالمناسبة على الشّراكة الإستراتيجية مع الولايات المتحدة الأمريكية التي ما فتئت تتدعّم في قطاع الدفاع.
وذكّر البرتاجي بما شهده التعاون العسكري التونسي الأمريكي في السنوات الأخيرة، من تطور كمي ونوعي، في مجالات التكوين والتدريب ودعم التجهيزات وتطوير الهيكل الاستعلاماتي والمساهمة في دعم منظومة المراقبة الالكترونية المتحركة والثابتة على الحدود البرية والبحرية.
وأشار أيضا إلى أن المستوى الرفيع الذي بلغه هذا التعاون بين البلدين، “ساهم في الارتقاء بالجاهزية العملياتية للمؤسسة العسكرية في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة”.
يُذكر أن التعاون العسكري بين البلدين في ميداني تأمين الحدود ودعم القدرات العملياتيّة للمؤسسة العسكرية في مجالات التكوين والتدريب والاستعلام مثّل محور هذه المحادثة التي جرت بمقر وزارة الدفاع الوطني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *