نجح اعوان مركز الأمن الوطني بالقلعة الكبرى المدينة في القبض على المتهم الرئيسي في ما بات يعرف بجريمة سوسة والتي اصبحت قضية رأي عام. المتهم من مواليد 1997 وتم ايقافه خلال عملية مداهمة ضيعة تحصن بها وتقع في أحواز مدينة القلعة الكبرى.

وتمّ الايقاف بالتعاون مع أعوان مركز الأمن بالحي الجديد،حسب ما ذكرت اذاعة “جوهرة ” التي ابرزت ان المتهم الرئيسي في جريمة الاغتصاب الجماعي التي اهتزت على وقعها الجهة سيحال على انظار فرقة الشرطة العدلية سوسة الشمالية المتعهدة بالبحث في القضية.

والجريمة تتمثل في اغتصاب جماعي لامراة داخل منزلها في طنطانة بأكودة من ولاية سوسة أمام طفليها (9 أشهر و3 سنوات) وزوجها.

وارتكب الجريمة 3 منحرفين أعمارهم تتراوح ين 23 و28 عاما وتم ادراج اثنين منهما في التفتيش بعد ايقاف المتهم الرئيسي.

وعمد الثلاثي الى اقتحام المنزل والتداول على اغتصاب الضحية في غرفة نومها وغرفة الحمام أمام زوجها وطفليها الذين تم تهديدهم بسكين.

وكان الناطق الرسمي باسم النيابة العمومية بالمحكمة الإبتدائية سوسة 2 قد أكد فتح بحث تحقيقي على خلفية جريمة إغتصاب جماعي لسيدة بجهة الطنطانة أمام زوجها وطفليها مبرزا في تصريح لـ”موزاييك” انه تم توجيه مجموعة من التهم وهي الإغتصاب باستعمال التهديد بسلاح والسرقة من داخل محل مسكون باستعمال الخلع وتهديد طفل بما يستوجب عقابا جنائيا من عام إلى 10 سنوات سجنا.

كما وجهت لهم تهمة السكر الواضح للعموم والمسك بنية الاستهلاك واستهلاك مادة مخدرة مدرجة بالجدول “ب” وحمل ومسك سلاح ابيض دون رخصة وهي نفس التهمة التي تم توجيهها إلى شخصين آخرين من أجل المشاركة في هذه الجرائم.

وقال الناطق الرسمي باسم النيابة العمومية أن أحد المتهمين اعترف لدى استنطاقه بتعاطيه مادة الزطلة قبيل اقدامه على جريمة الاغتصاب وان النيابة العمومية أسندت إنابة عدلية لفرقة مقاومة الإجرام بالقرجاني لمواصلة الأبحاث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *