اعتبر الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي أنّ وزير الاقتصاد والمالية علي الكعلي سيتسبب في خراب الدولة، متهما إياه بخدمة فئة معينة من رجال الأعمال.

وأكد الطبوبي، خلال اشرافه على اجتماع المكتب التنفيذي الموسع للاتحاد المنعقد اليوم الاثنين 7 جوان 2021، أنّ الزيادات في الأسعار كانت شرطا من شروط بعض رجال الاعمال والترويج بأنّ صندوق النقد الدولي وراء ذلك كذبة كبيرة، وفق تعبيره.

وقال الطبوبي في تصريح اعلامي نقلته الصفحة الرسمية لاتحاد الشغل على الفايسبوك: “للأسف الشديد مازلنا إلى يومنا هذا في مستوى المناكفات والتجاذبات وكلّ طرف يقول أنا هنا وكلّهم يقومون بحملة انتخابية للفترة القادمة والدولة بصدد السقوط يوما بعد يوم.. اليوم هناك زيادات غير منتظرة بالمرّة أرهقت المواطن والعاملين بالفكر والساعد والمفقرين والمهمشين.. ولم تأخذ الدولة هذا بعين الاعتبار”.

وأضاف: “اليوم هناك وزير مالية يخدم مصالح فئة معينة من رجال الاعمال وهو موجه تماما وسيتسبب في خراب الدولة ولا نريد ان نتركه لا هو ولا غيره يخرب الدولة”.

وتابع: “بطبيعة الحال الدليل الذي لدي عن تحرير بعض الأسعار هو أنها كانت شرطا من شروط بعض رجال الاعمال والترويج بأنّ صندوق النقد الدولي وراء ذلك كذبة كبيرة ويتمّ التواصل معي احيانا في بعض المسائل.. لم يطلب الصندوق يوما رفع الدعم أو إحداث هذا الاصلاح أو غيره.. كل ما في الأمر أنه طالب بأن يكون هناك توافق حسب خصوصية الدولة وان يكون هناك اجماع بين كل المكونات السياسية والاجتماعية على أساس رؤية دفع النمو والاستثمار والديناميكية الاقتصادية لتكون هناك معادلة بين ميزانيات الدولة وبين دفع عجلة الاستثمار والنمو”.

هذا وشدد الطبوبي على تمسّك الاتحاد بمبادرة الحوار التي أطلقتها معتبرا أنها الحل للخروج من الأزمة السياسية التي تشهدها البلاد، مضيفا: “سيمارس الاتحاد الضغط الإيجابي لتعديل البوصلة حول الخيارات الوطنية ومكانة الدولة في إطار احترام الضوابط الدستورية والقانونية”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *