دعا النائب عن الكتلة الديمقراطية والقيادي بالتيار الديمقراطي هشام العجبوني في تدوينة نشرها على فيسبوك إلى تأجيل الإضرابات وكل المطالب المشروعة‎.

واعتبر أن تونس في حالة حرب ضد جائحة كورونا وتنقصها الموارد المالية، وعجز الميزانية يتفاقم، ورغم ذلك القباضات المالية في حالة إضراب، ويوميا نفقد أقربائنا وأصدقائنا وجيراننا بسبب هذا الوباء اللعين وعجز المنظومة الصحيّة “المهترئة” عن الإستجابة لكل الحالات الوافدة.

وفي ما يلي نص التدوينة

أتفهّم المطالب المشروعة لعديد القطاعات، ولكن تعطيل مصالح المواطنين واستغلال الوضع الحالي الذي تعيشه البلاد لليّ ذراع #الحكومة لا يمكن تبريره..

تونس في حالة #حرب ضد جائحة #الكورونا و تنقصها الموارد المالية، و عجز الميزانية يتفاقم، و رغم ذلك القباضات المالية في حالة إضراب، ويوميا نفقد أقربائنا وأصدقائنا وجيراننا بسبب هذا الوباء اللعين وعجز المنظومة الصحيّة “المهترئة” عن الإستجابة لكل الحالات الوافدة.

في ظل هذا الوضع غير المسبوق، يجب تأجيل كلّ المطالب المشروعة إلى حين تجاوز الأزمة الخانقة، وبعد ذلك لكلّ حادث حديث.

نحن نعارض سياسات و خيارات و تعيينات هذه الحكومة الفاشلة و حزامها السياسي، و لكن لا يمكن أن نعارض #الدولة.

#تونس_تعيش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *