أكد رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي أنّ: “نجاح الديمقراطية في تونس ليس فقط في مصلحة تونس ولكن لمصلحة العالم، لأنه مثال على التوافق بين الإسلام والديمقراطية وهو أفضل طريقة لمحاربة التفسيرات المتطرفة والتفسيرات العنيفة”.
وأقر الغنوشي بأن حزب حركة النهضة يتحمل بعض المسؤولية عن التأخر في معالجة الأوضاع الاقتصادية المتدهورة، قالا: “نتحمل المسؤولية بما يتناسب مع حجمنا في الحكومة”.
وأضاف الغنوشي : “ليس هناك شك في أن خبرتنا في الحكم كانت ضعيفةولكن ليس هناك شك في أننا تعلمنا الكثير من تجربتنا أيضا”.
وذلك حسب ما جاء في حوار أجراه مع صحيفة واشنطن بوست.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *