انطلقت الفصائل الفلسطينية المسلّحة، الثلاثاء 29 ديسمبر، في عمليات مناورات عسكرية بالذخيرة الحية في قطاع غزّة، تزامناً مع الذكرى السنوية للحرب على غزّة سنة 2008.

وتلى أبو حمزة المتحدث باسم سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي بياناً أكّد فيه انطلاق جميع الفصائل المسلة في مناورات عسكرية تحت قيادة الغرفة المشتركة.

وقال ن مناورات تجريبية باتجاه بحر غزّة انطلقت في محاكاة لهجمات العدو الإسرائيلي، من أجل تعزيز القدرة الدفاعية للمقاومة الفلسطينية من أجل جاهزية قصوى للتصدي لأي هجوم عدواني ضد شعب فلسطين وأرضها.

كما حذّر قوات الاحتلال من مغبة التفكير في عمليات عدوانية ضد الشعب الفلسطيني وأكّد أن الرد سيكون قويا من المقاومة.

ويشارك في المناورات 14 فصيلاً مسلّحاً تتقدّمهم كتائب عز الدين القسّام وسرايا القدس الجناحان العسكريان لحركتي حماس والجهاد الإسلامي.

وبالتوزاي مع العمل العسكري، اتخذت السلطات الأمنية التابعة لحركة حماس عدة إجراءات بغلق المنافذ البحرية أمام المواطنين وإغلاق المقرات الأمنية في القطاع.

ويخضع قطاع غزّة إلى حصار مستمر من الاحتلال الإسرائيلي منذ أن أصبح القطاع تحت قيادة حركة حماس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *