كشف رئيس لجنة مكافحة الفساد في البرلمان بدر الدين القمودي في برنامج صباح الناس اليوم الإثنين 1 فيفري 2021، أنّ أزمة النقص في مادة الزيت المدعّم من الأسواق التي تعيش على وقعها البلاد تعود إلى تأخّر تنزيل شحنة من الزيت بباخرة راسية بميناء صفاقس منذ شهر وما يزيد.

وأوضح أنّه كرئيس للجنة مكافحة الفساد تلقى عديد المكالمات من طرف أصحاب مصانع تعليب الزيت وعددهم 40 مصنعا، وعبروا عن استيائهم من تأخر تنزيل الشحنة، كما عبّروا عن استعدادهم لدفع تكاليف عملية التنزيل لكنهم واجهوا إشكاليات مع وزارتي المالية والتجارة.

”هذه المصانع تشغّل عمالا ينتظرون تنزيل هذه الشحنة للعودة إلى العمل” يقول القمودي قبل أن يضيف: ”كلّ تأخير يكلّف خطايا قيمتها ما من مليون ومليوني دينار والشركات التي تتعامل مع تونس أصبحت تتشكى من تأخر تنزيل الشحنات من بواخرها”.

وأكّد القمودي أنّ ”هذه الحالة تتكّرر سنويا وأنّ قيمة الخطايا قيمتها قرابة الألف مليون دينار سنويا”، معتبرا ”أنّ إهدار المال العام من طرف المسؤولين في تونس ممنهج ومقصود”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *