أكّد رئيس لجنة الإصلاح الإداري والحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد ومراقبة التصرف في المال العام بمجلس النواب بدر الدين القمودي أنّ ملف النفايات الإيطالية تورّط فيه العديد من الأشخاص منهم سياسيين وإداريين ووزراء أيضا.
وخلال استضافته في برنامج ”يوم سعيد” مع حاتم بن عمارة على الإذاعة الوطنية اليوم الثلاثاء 22 ديسمبر 2020، أفاد القمودي أنّ ”منظومة الفساد في صلة بملف النفايات موجودة لها نفوذ وجذور في كلّ المصالح الإدارية المهتمّة بالملف والأمر لن يتوقّف عند إيقاف وزير أو موظفين”.
وأضاف القمودي أنّ السلطة القضائية هي التي ستُدين أو تُبرّئ المتهمين مؤكّدا أنّ منظومة الفساد أكبر من وزير البيئة المُقال والذي تمّ إيقافه وأكبر من المسؤولين ، وأشار الى أنّ منظومة الفساد التي لها صلة بملف النفايات محمية من رجال أعمال ولها سند سياسي.
وبيّن أنّ قضية النفايات الإيطالية التي تورّط فيها ثلاث وزراء البيئة بمن فيهم مصطفى العروي الوزير المُقال والمودع في السجن والوزير السابق شكري بلحسن وهو في حالة السراح وعلى ذمة التحقيق مع الوزير الأسبق مختار الهمامي.
وكشف القمودي أنّ عملية إيقاف وزير البيئة المُقال مصطفى العروي كانت على خلفية تورّطه في قضية النفايات حين كان يشغل منصب إطار سام في وزارة البيئة.

الجدير بالذكر أنّ ملف النفايات الإيطالية التي أثارته صحيفتا الانوار والشروط ثم برنامج الحقائق الأربع وتابعته لجنة الإصلاح الإداري والحوكمة الرشيدة، كشف عن تورّط أكثر من 23 شخصا في القضية على غرارها وزير البيئة الذي تمّ إيقافه أثناء مباشرته لمهامه مصطفى العروي ليُقرّر في ما بعد رئيس الحكومة إقالته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *