نددت الكتلة الوطنية في بيان لها اليوم الخميس 18 مارس 2021 بالعنف اللفظي والتهجم على الموظفين والأعوان أثناء القيام بواجبهم من طرف عبير موسي والبعض من نواب كتلة الحزب الدستوري الحر معبرة عن تضامنها التام معهم.

كما دعت الكتلة إلى عدم الزج بإدارة المجلس والصحفيين في الصراعات السياسية منبهة إلى خطورة الانسياق والاصطفاف وراء هذا الإستقطاب الثنائي والتصرفات اللامسؤولة التي من شأنها جر البلاد إلى حرب أهلية.

و ذكرت الكتلة الرأي العام بأنها بعيدة عن كل التجاذبات والتناحرات السياسية التي زادت في تأزيم الوضع الاقتصادي وساهمت في رفع منسوب العنف والاحتقان داخل المجتمع والتي لا علاقة لها بمشاكل الشعب التونسي. وفق نص البيان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *