تندرج الندوة الرابعة عبر الإنترنت من “المحادثات الزرقاء” ضمن الاجتماعات الدورية للنادي الأزرق Club Bleu التي تجمع خبراء من العالم البحري وتستحوذ بشكل متزايد على اهتمام مستخدمي الإنترنت من جميع أنحاء العالم. وبالفعل، تابع أكثر من 10000 شخص النقاش الذي دار في شكل نصف حضوري يوم الخميس 27 ماي 2021 حول موضوع: نجم البحر 2030: بعثة الحفاظ على البيئات المائية وحمايتها واستعادتها.
وقد جمع هذا اللّقاءالرابع للنادي الأزرق / Club Bleu كلاّ من باسكال لامي: رئيس مهمةنجم البحر 2030 وجنيفياف بونس: المدير العام لـلمؤسسة الفكرية أوروبا جاك ديلور.

كما شاركتريم بنزينه ، رئيسة جمعيةالموسم البحري الأزرقLa Saison Bleueومهدي بن حاج ، نائب رئيسةنفس الجمعية ، في هذه الندوة من خلال تقديم الضيفين ومسيرتيهما ومن خلال شرح أهمية الموضوع المطروح للنقاش.

فيما تولّى إدارة هذا النقاش أوليفيي بوافر دارفور ، الرئيس الشرفي لجمعية الموسم البحري الأزرقLa Saison Bleue.

وقد صرّح  باسكال لامي: “تمخّضت مهمة نجم البحر عن أشغال أتيحت لي الفرصة لرئاستها لمدة 3 أو 4 سنوات وكان الغرض منها هو تقييم برامج البحث والابتكار المجتمعي التي كانت في ذلك الوقت تبلغ 10 مليار يورو. سنويًا … لقد قمنا بعمل التقييم هذا لاقتراح السمات الرئيسية للبرنامج التي سيتم تنفيذه والذي يتمّ تبنيه وتمويله في حدود 90 إلى 100 مليار يورو “للفترة الممتدّة من 2021 إلى 2027″.

وأوضح السيد لامي أن صياغة مفهوم الّمهمّة ينصّ على تحديد هدف كبير وطموح وأساسي ومحدد لمستقبل البيئة ، ومن ثمّة تمّ اختيار نجم البحر بفروعه الخمسة. وتهدف المحاور الخمسة التي تم تحديدها إلى تجديد ما يسمّى ب”الغلاف المائي”. ووفقًا لباسكال لامي: “تتمثل المهمة في اقتران البحث بالشّغف”.

وعلى غرار فروع نجم البحر، تدور هذه المهمّة حول خمسة محاور:
•    إثراء المعرفة وخلق رابط عاطفي
•    تحقيق صفر تلوّث
•    تحسين الحوكمة
•    تجديد النّظم البيئيّة البحريّة والمائيّة
•    نزع الكربون عن محيطاتنا وبحارنا ومياهنا

وأضاف باسكال لامي: “في البداية ، كانت هناك أسماك ، والآن هي البيئة بصورة عامّة ، ومستقبلا من خلال هذا الباب البيئي يعود بعد التأثير الجيوسياسي والتجاري والبحري … ويجمع نجم البحر بين الجوانب الاقتصادية والنقل البحري والبيئة والحفاظ على البيئات الساحلية وإستشراف شروط الحكم الدولي “.

ومن جهتها،صرّحت جينيفيف بونس أنّه: “يجب اعتبار الأرض على أنها مجرىللمياه ولا يمكننا حماية البحار والمحيطات إلا إذا قمنا بحماية مياهنا الداخلية…. 80٪ من التلوث البحري يأتي من اليابسة عن طريق مجاري المياه وخاصة الأنهار الكبيرة. ”

و في سياق تحليل الوضع في أوروبا ، أوضحت السيدة بونس أنّهيقع الحديث عن ضعف الارتباطالعاطفي لدى الأوروبيين بالبحر ، ولكن هذا يتغير بسرعة. وأضافت قائلة “تأتي مهمة نجم البحر لإكمال وتصحيح هذا النّقص وإيقاظ هذا الوعي الدّفين داخلنا”.

وسلّطت الضّوء في هذا السّياق على أهمّية التّوعية لفئات من عدّة أعمار وأجيال مختلفة. “يبدأ المحيط في حوض مطبخك! “كما ركّزت أيضا على توعية الأطفال من خلال الإعلام عن إعداد نسخة من تقرير المهمّة ، مخصّصة للأطفال، لتأسيس برمجة تعليميّة تقوم على احترام البيئة المائيّة”.

وفي الختام ، أكّد باسكال لامي أنه لتحقيق الهدف النهائي للمهمّة ، وهو تجديد الغلاف المائي ، يجب أن نحمي ، ويجب أن نتوقف عن جعل البحر مصبّاكما يجب أن نستثمر في محطات التنقية ومعالجة النفايات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *