بيّن المرصد الاجتماعي التونسي، خلال ندوة افتراضية الثلاثاء 12 جانفي 2021، أنّ ممارسي العنف خلال سنة 2020، حسب الجنس، أغلبهم ذكور تليهم الإناث، وبنسبة 6% العنف الممارس بصفة مختلطة من الجنسين والتي تهم العنف الإجرامي والاغتصاب والسرقة والقتل وضدّ النساء التي تضاعفت بخمس مرت خلال الحجر الصحي.

 

الشارع ووسائل النقل وفضاءات الترفيه والمنازل أماكن شرعت للعنف

وبيّن المرصد أنّ نسب العنف المرصود سنة 2020، بلغ نحو 88% من صنف العنف الإجرامي المرصود، يليه العنف المؤسساتي بـ 4% والاقتصادي والاجتماعي والاحتجاجي بنسبة 8%.

وأوضحت منسقة المرصد الاجتماعي التونسي نجلاء عرفة أنّ أكثر أماكن ممارسة العنف هي الشارع بنسبة 38 %، تليه وسائل النقل العمومي بـ 29% ثم المنازل بـ 20% وفي الفضاءات السياحية والترفيهية بـ 29 %.

وكشفت أنّ العنف الفردي بلغ السنة الماضية نسبة 46% والجماعي بنسبة 54%، مشيرة إلى أنّ ولايات تونس الكبرى تليها وسوسة والقصرين تتصدر قائمة الولايات التي تفاقمت فيها ممارسات العنف بكلّ أشكاله.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *