أكد رئيس الحكومة هشام المشيشي اليوم الخميس 11 مارس 2021 خلال اجتماع مجلس الوزراء أن “الوصول إلى مرحلة التلاقيح التي ستنطلق بعد غد السبت هو نتاج مجهود جماعي ساهمت فيه كل مؤسسات الدولة وعلى رأسها المؤسسات الصحية والخاصة”.

وجاء تصريح المشيشي كرد ضمني على اشارة رئاسة الجمهورية يوم الاثنين 8 مارس الجاري لدى اعلانها عن وصول كمية من لقاحات كوفيد 19 من نوع سبوتنيك يوم الثلاثاء المنقضي وتأكيدها ان ذلك تم بعد” متابعة يومية من قبل رئيس الجمهورية قيس سعيّد وبعد جهود دبلوماسية مستمرة لم تنقطع”.

ونقلت رئاسة الحكومة في بلاغ صادر عنها نشرته بصفحتها على موقع “فايسبوك” عن المشيشي تشديده على أن “تضافر الجهود هو الذي أوصلنا لهذه المرحلة” وعلى أنه “لا يمكننا تحقيق الاهداف الا بالعمل بعقلية المجموعة”.

وأضافت انه أكد ان “الهاجس يبقى مصلحة المواطن “وأنه بيّن أنه “تمت تهيئة كل الظروف الملائمة لانطلاق عمليات التطعيم في أفضل الظروف بمساندة مباشرة من الصحة العسكرية” وقوله “هذه هي تونس التي نحبها في نهاية الأمر والتي نشتغل من أجلها، نشتغل من أجل خدمة المواطن وتحسين ظروف عيشه بعيدا عن المناكفات السياسية التي عطّلت بلدنا”.

وأشارت الى ان المشيشي بيّن أن اهتمامات المواطن اليوم هي التلاقيح واصلاح البنية التحتية ومشروع قانون المالية التكميلي وخاصة الوضع الاقتصادي والاجتماعي الصعب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *