أشرف رئيس الحكومة هشام مشيشي بعد ظهر اليوم الثلاثاء 22 ديسمبر 2020 بقصر الحكومة بالقصبة على الاجتماع الدوري للهيئة الوطنية لمجابهة فيروس كورونا وذلك في إطار المتابعة المستمرّة لتطوّر الوضع الوبائي لجائحة كوفيد-19 على المستويين الوطني والعالمي واتخاذ القرارات الملائمة للحد من تداعياتها خاصة خلال هذه الفترة. 

وأبرز رئيس الحكومة في مستهل الاجتماع أهمية المتابعة العلمية والدقيقة لتطور الوضع الوبائي وتدارس آخر المعطيات على المستويين الوطني والعالمي، مشددا على ضرورة مواكبة مختلف هذه التطورات وخاصة المتعلقة منها بظهور سلالة جديدة من فيروس كورونا في بريطانيا وفي بعض الدول الأخرى، حتى يتسنى اتخاذ القرارات والإجراءات الحينية التي من شأنها المساعدة على الحد من تداعيات انتشار الوباء سيما خلال هذه الفترة من نهاية السنة الإدارية.

كما أكد رئيس الحكومة بالمناسبة على ضرورة الحرص على توفير اللقاح الخاص بفيروس كورونا في أقرب الآجال الممكنة وعلى أن تستفيد من ذلك أكبر شريحة من المجتمع في تونس.

وفي ندوة صحفية إثر الاجتماع أعلن وزير الصحة فوزي مهدي مواصلة تطبيق الإجراءات العامة المتخذة في 06 ديسمبر الجاري والالتزام بتطبيق كل الإجراءات الوقائية والبروتوكولات الصحيّة إلى غاية يوم 15 جانفي 2021 مع الحرص على:

–  مواصلة تطبيق حظر الجولان.

–  مواصلة منع التنقّل بين الجهات إلا في الحالات الاستثنائية والطارئة.

–  منع جميع التجمّعات والتظاهرات مهما كان نوعها والحفلات العامة والخاصة بما في ذلك الاحتفالات برأس السنة الإدارية.

–  تكليف الهيئات المختصة بالرقابة بتشديد الرقابة على التطبيق الصارم للإجراءات الوقائيّة لمكافحة فيروس كورونا.

وأشار الوزير بالمناسبة إلى تميّز هذه الفترة بوجود عدوى مجتمعيّة وارتفاع نسقها مبيـّنا في هذا السياق أن عدد حالات الوفاة بلغ منذ بداية انتشار الفيروس في تونس 4237 حالة، منها 1430 خلال شهر أكتوبر أي بمعدل 47 وفاة في اليوم، و1592 وفاة في شهر نوفمبر أي بمعدل 53 وفاة في اليوم، و830 وفاة خلال شهر ديسمبر الجاري أي بمعدل 34 وفاة في اليوم.

وبيـّن الوزير التقلص النسبي الحاصل في عدد الوفيات نظرا لتطبيق الإجراءات الوقائيّة والبروتوكولات الصحية لكنه أشار في المقابل إلى وجود بعض التراخي في مدى الالتزام بتطبيقها.

ولفت وزير الصحة النظر إلى وجود أكثر من 120 ألف حالة حاملة للفيروس منذ بداية انتشاره وإلى الترفيع في عدد التحاليل اليومية إلى أكثر من 5000 تحليل مبرزا أن أكثر من 80 معتمدية سجلت أكثر من 100 حالة حاملة للفيروس في 100 ألف ساكن خلال الـ 14 يوم الأخيرة مع تضاعف عدد الحالات في بعض الجهات إلى 5 مرات.

وأفاد الوزير أن عدد المرضى المقيمين بالمستشفيات العمومية والخاصة بلغ 1375 وأن 83 بالمائة منهم بالمستشفيات العمومية وأن 306 مريض مقيم في أقسام الإنعاش، 76 بالمائة منهم بالمستشفيات العمومية. كما يتوفر 292 سرير للإنعاش بنسبة شغور تقدّر بـ 77 بالمائة و1913 سرير اكسجين بنسبة شغور تقدّر بـ 48 بالمائة.

وأفاد الوزير أنه يتم العمل على التحيين الآني للمعطيات المتعلقة بالوضع الوبائي في تونس مشيرا إلى العمل على تطوير منظومة معلوماتية في المجال بالتعاون مع وزارة الشؤون المحلية والبيئة والمصالح البلدية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *