قال وزير الصحة السابق عبد اللطيف المكي في ”رمضان الناس” اليوم 5 ماي 2021، إنّ تونس فوّتت فرصة الاستعداد الجيد للموجة الثانية والثالثة لفيروس كورونا بسبب  الاضطرابات السياسية”.

وأرجع عدم التزام التونسي بالبروتوكلات الصحية والاجراءات الوقاية لتأثره بالجو العام وبالمناخ السياسي، معتبرا أنّه كان على السلط بعث شبكة ميدانية تتكون من المجتمع المدني والهلال الأحمر والكشافة واتحادات الطلابية ومتقاعدين وأعوان أمن والعمد للتوعية بضرورة الالتزام بالاجراءات الصحية.

وأكّد أنّ الحل يكمن اليوم في المستشفيات الميدانية وتكثيف عمليات التلقيح وخطة اتصالية وتعبوية.

أما بخصوص الحجر الصحي الشامل، اعتبر أنّ البلاد لم تعد تحتمل حجرا صحيا شاملا، لا إقتصاديا ولا نفسيا، لكنه يبقى حلا يساعد على إيقاف حلقات العدوى لو تم اقراره بفترات قصيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *