أفاد الناطق الرسمي بإسم محكمة إستئناف المنستير، روضة بريمة بأن النيابة العمومية بالجهة أذنت بإجراء الأبحاث العدلية اللازمة للوقوف على حقيقة شكوى تقدمت بها جمعية “صوت الحيوان بالقيروان” مفادها أنّ شخصا أجنبيا يعذب القطط بمنزله بمدينة الساحلين.
وأضافت أنه تم إستنطاق المشتكى به فيما نسب إليه من أفعال، وهو كهل أجنبي فرنسي الجنسية مقيم بالبلاد التونسية منذ سنة 2011 يقوم بتربية القطط، حسب زعمه، ويعتني بها ويرعاها، مشيرة إلى أنه يوجد لديه 17 قطا بالمنزل، البعض منها راجع لأصدقائه الذين غادروا البلاد بسبب جائحة كورونا وتركوا لديه قططهم للعناية بها والبعض الآخر جلبها من الشارع على إعتبار أنه يعيش وحيدا ويحب الحيوانات، حسب تصريحاته الأولية.
وذكرت أيضا أنه تم سماع البيطري الذي صرح المشتكى به أنه كان يزوره للعناية بالقطط، والذي أكد بدوره أنه حضر في مناسبتين وكانت لدى المالك قطة تبين أنها مصابة بفيروس التيفوس وقد فارقت الحياة.
ولفتت إلى أن المشتكى به محل تذمّر من الجيران بسبب الروائح المنبعثة من منزله وبسبب القطط التي وجدت ميّتة بالسبخة المتاخمة لمنزله والتي أنكر علاقته بها.
وأكدت روضة بريمة أن الأبحاث مازالت جارية لإجراء المعاينات اللازمة ومزيد التحري والبحث للسعي في كشف حقيقة الإدعاءات موضوع الشكوى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *