أوضح وزير الصحة فوزي مهدي، اليوم الجمعة، أن عملية نقل مرضى الكوفيد 19 من مستشفى الهادي شاكر بصفاقس إلى المستشفى العسكري الميداني، الليلة الماضية هي عملية احتياطية استباقية، تجنبا لحصول إشكال أو نقص في كميات الأكسجين الذي قد يؤثر على وضعيتهم الصحية.

وأكد في تصريح إعلامي خلال إعطائه صبيحة اليوم، إشارة انطلاق حملة تلقيح كبار السن ضد فيروس كورونا بمركز رعاية المسنين بمنوبة، أن ارتفاع عدد عمليات إيواء المصابين بكوفيد 19، بالمستشفيات، أدى إلى تزايد الحاجة إلى الأكسجين بشكل مضاعف وأدى إلى نقص في الكميات المتوفرة.

وبيّن أن هذا النقص غير الفادح، ويشمل عددا من المستشفيات الأخرى ووقع تلافيه بوصول الكميات الإضافية التي تم توفيرها من الجزائر مساء أمس، مؤكدا حرص الوزارة على مساعدة الشركتين المزودتين بهذه المادة في تونس مع تسخير الاوكسجين الصناعي للهياكل الصحية، متوقعا تقلص الضغط على هذه المادة في الأسابيع المقبلة.

يذكر أن مصالح الإدارة الجهوية للصحة تولت خلال الليلة الفاصلة بين الخميس والجمعة، نقل 30 مريضا من المقيمين في قسم “كوفيد أكسيجين” بالمستشفى الجامعي الهادي شاكر إلى المستشفى العسكري الميداني في إطار “عملية منظمة ومخطط لها”، وليس بسبب نفاد مخزون الأكسيجين بشكل فجئي، وفق ما صرح به المنسق الجهوي لمسلك “كوفيد” بصفاقس الدكتور سامي كمون لـ”وات”، في ساعة مبكرة من صباح اليوم الجمعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *