علّق الأستاذ فتحي المولدي خبير القانون الرياضي على بيان الترجي الرياضي التونسي الأخير بخصوص دور طارق بوشماوي ووديع الجريء في ملف نهائي رابطة الأبطال.

وأوضح في برنامج “فوروم سبور” اليوم الخميس 22 أكتوبر 2020 أنّ الترجي تعرض للإهانة من وديع الجريء وتم تقزيم دور هيئة الدفاع وطارق بوشماوي في حلّ هذا الملفّ، معتبرا أنّ الجريء قدّم نصف الحقيقة.

وشدّد المولدي على أنّ الترجّي حاول من خلال بيانه ردّ الإعتبار لطارق بوشماوي الذي قدّم يد المساعدة للفريق في عدة محطات صعبة.

وتابع “بوشماوي ساعد العديد من الفرق التونسية وكنت أتمنى من هذه الفرق أن تتحلى بالشجاعة للاعتراف بالجميل”.

وأقرّ خبير القانون الرياضي أنّ البيان سيكون بداية أزمة في علاقة الترجي بالجامعة “لأنّ فريق باب سويقة كان واضحا في ردّه وأعلن أن الجريء لم يكن بطل هذا الملف” حسب تعبيره.

لما كلّ هذه الصرامة في التعامل مع هلال الشابة ؟

وفي ما يتعلّق بالمخرج القانوني لأزمة هلال الشابة، أكّد فتحي المولدي أنّ من بين المخارج التي يجب اتباعها هو المخرج العقلاني من خلال إيجاد حلّ وديّ.

وتابع “يجب أن يتراجع المكتب الجامعي عن العقوبات التي فرضها على هلال الشابة وتعيين قضية في الاستئناف لخلاص الخطية… ويمكن الاستشهاد بما حدث مع قرمبالية الرياضية منذ سنوات التي وجدت نفسها في نفس الوضعية واتخذ القرار وبعد أسبوع وبتدخلات أطراف سياسية وبالتحديد محمود البارودي تم التراجع عن قرار العقوبات”.

وتساءل المولدي “لماذا كل هذه الصرامة في فرض عقوبات على فريق وإدخال الفوضى في منطقة كاملة وفرض تدخل الأمن والجيش ؟”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *