النابتي: تونس تعيش مناخا سياسيا بامتياز..والبرلمان القادم سيكون محترما

قال محسن النابتي الناطق الرسمي باسم التيار الشعبي في برنامج ميدي شو اليوم الاثنين 31 أكتوبر 2022 إن تونس تعيش مناخا سياسيا بامتياز لا فقط بسبب الانتخابات التشريعية بل لقرب انتهاء حالة الاستثناء، مبينا أنه وعلى عكس ما يدّعون، الحملات الانتخابية غاصت في مشاكل المحليات والجهويات التي تعبّر عادة على المشاكل الوطنية.

وأضاف: ”لسنا في حالة وردية وكأن الوضع لا تشوبه شائبة وأيضا هناك حالة لشيطنة وتقزيم للمترشحين لأنهم ببساطة ليسوا أبطال المشهد الإعلامي… كفاءات علمية مترشّحة وستساهم في أن يكون المشهد البرلماني مختلف عن سابقه وأكثر إيجابية ولائق ومحترم”.

واعتبر أن تونس تعيش أزمة منذ سنوات والحصيلة السوداء الحالية ليست بسبب 25 جويلية بل هي حصيلة الدولة الوطنية منذ الاستقلال، وفشل الخيارات في جميع المجالات سواء التعليم والصحة والنقل ولابد من تغيير جذري في المنوال التنموي الذي يجب نسفه لأن صلاحياته انتهت كما تمّ نسف النظام السياسي السابق، بما في ذلك إعادة النظر في علاقة البلاد واتفاقياتها مع صندوق النقد الدولي والشراكة مع الاتحاد الأوروبي .

ويرى ضيف ميدي شو أن ”الوحدة الوطنية” التي تتحدّث عنها المعارضة أثبتت فشلها في السابق وأدت إلى مأساة، وهي من أوصلت البلاد إلى هذه المرحلة من تصحر فلاحي وصناعي.

وفي ردعه على من يتهمون سعيد بالانغلاق على نفسه وتضييع فرصة إنقاذ البلاد عبر العلاقات الدبلوماسية، اعتبر النابتي أن الدفاع عن السيادة والوطن لا يعني العزلة، معتبرا أن إنقاذ البلاد من أزمتها يكمن في التحرير والبناء والدخول في صراع مع المستقبل.

ومن الحلول التي اقترحها ضيف ميدي شو هو الاستفادة من الموارد الزراعية عبر وضع إصلاح زراعي جوهري لتأمين السيادة الغذائية والسيطرة على حركة الأموال والاستثمارات من طرف البنوك، والاستثمار في الطاقة الشمسية إضافة فتح ملف المديونية المشطة والتدقيق فيها وفتح التفاوض مع الدول المتداينة واقتسام الثروة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *