أكد خالد الحيوني الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية اليوم الاحد 17 جانفي 2021 انه تمت السيطرة على الوضع في مختلف المناطق التي شهدت تحركات ليلة امس في حدود الساعة الواحدة صباحا مشيرا الى ان الايقافات كات بالعشرات .

واشار الحيوني في تصريح لـ”الشارع المغاربي” الى ان اللافت ان جل الموقوفين قصر وان من بينهم من عمره 10 سنوات وان معدل الاعمار يتراوح بين 12 و14 سنة .

وقال ان التحركات تمت من خلال مجموعات تضم بين 10 و30 نفرا في اقصى الحالات شدد على انها تتمركز في المفترقات والمسالك الكبرى وتعمدت استفزاز قوات الامن عبر اشعال الاطارات المطاطية لاعاقة تحركاتهم.

واكد انه تم يوم امس محاولات لنهب فضاءات تجارية ومحلات وتهشيم واجهات بنوك والاعتداء على الاملاك الخاصة والعامة واستعمال وسائل خطيرة قال انها تهدد سلامة الافراد .

وذكر بان تدخل الامن بمختلف اسلاكه جاء في ظروف تشديد لافتا الى ان التحركات كانت في توقيت حظر جولان وووسط انتشار امني واسع معتبرا ان ذلك حال دون توسع الاعمال الاجرامية .

وشدد على انه تم بالتنسيق مع النيابة العمومية البدء في الابحاث مع الموقوفين الذين ذكر بان جلهم قصر مبرزا انه مراعاة لسنهم تمت الابحاث بحضور اوليائهم ومسؤول مدني.

ودعا المتحدث الاولياء لتاطير ابنائهم القصر مبرزا ان الابحاث ستكشف ان كانوا عرضة لتوظيف ما واستغلال للقيام باعمال اجرامية.

وقال ان التحركات جدت باحياء في ولايات تونس الكبرى وفي سوسة وبنزرت ونابل والمنستير.

تواعتبر ان التدخل الامني كان ناجعا جدا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *