النقابة: منع صحفيين من تغطية عروض سينمائية بالسجون سابقة خطيرة وإهانة لهم

أكدت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين اليوم الاحد 30 أكتوبر 2022 ان أعوانا تابعين لإدارة السجون والاصلاح منعوا صحفيين ومصورين من التحول الى سجن اوذنة وتغطية عروض مهرجان قرطاج السينمائي بالسجن معتبرة ذلك سابقة خطيرة بعد 8 سنوات من التغطية الصحفية للعروض السينمائية في السجون.

واوضحت النقابة في بيان نشرته على صفحتها بموقع فايسبوك ان ممثلين عن وسائل اعلام تحولوا الى مدينة الثقافة بطلب من المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب وبالتنسيق مع هيئة المهرجان لاستقلال الحافلة التي كان يفترض ان تنقلهم إلى السجن وانهم فوجئوا بعد ذلك برفض 3 أشخاص قدموا أنفسهم على انهم أعوان سجون واصلاح اصطحابهم متعللين بأنه ليس لهم علم بأنه يتوجب عليهم نقل الصحفيين.

واضافت النقابة “بعد ان أكدت إدارة المهرجان للصحفيين انه تم التنسيق مع وزارة العدل لم يتم نقلهم عكس الصحفيين العاملين بوسائل إعلام عمومية تمكنوا بطرقهم الخاصة من التحول الى سجن أوذنة والدخول لتأمين التغطية الإعلامية”.

واعتبرت النقابة ان ما طال الصحفيين محاولة لوضع عوائق غير مشروعة امام عملهم مشيرة الى ان “تركهم ينتظرون دون وجود معلومة ودون مدهم بتوضيحات اهانة لهم”.

و عبرت النقابة عن قلقها ازاء ما اسمتها “مواصلة سياسة التمييز المنتهجة من قبل السلطة السياسية ازاء وسائل الاعلام الخاصة والاجنبية” مطالبة وزارة العدل بتقديم تفسير واضح لما حدث ومذكّرة بأن ذلك يشكّل ضربا لجوهر حق المواطن في الحصول على المعلومات ومساسا بحرية العمل الصحفي ومنعا للتنوع وللتعدد في التغطية الصحفية واقتصارا على ما ترضى به السلطة السياسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *