قال الظهير الأيمن العائد إلى الزمالك، حمدي النقاز، إنه لم يهرب من القلعة البيضاء كما يتصور الجمهور، لكنه رحل بسبب سوء المعاملة من إدارة النادي، مبرزا أن  فسخ  عقده بشكل مفاجئ في نوفمبر 2019، بسبب عدم حصوله على مستحقاته المالية المتأخرة، ما جعله يتحول إلى الدوري الليتواني عبر نادي “سودوفا”، ثم انضم إلى الترجي الرياضي  التونسي في بداية الموسم الماضي، قبل فسخ عقده بالتراضي والعودة إلى الزمالك.

وأشار النقاز عبر قناة (MBC MASR)، إلى أن جماهير الزمالك عظيمة وكبيرة في نظره سواء قبل أو بعد الرحيل، موضحا أنه لعب لموسمين مع الفريق الأبيض وحقق بطولات مميزة ، مبرزا أن لو أراد الرحيل عن الزمالك وكسر عقده، لاختار الرحيل عقب لقاء الهلال في كأس السوبر المصري السعودي، لأنه تلقى عرضا ضخما بعدها من اتحاد جدة ورفض متمسكا بالبقاء.

ولفت إلى أنه يحبّ الزمالك ولم يكن يرغب في الرحيل، موضحا أنه تلقى عروضا آخرى بخلاف الفريق الأبيض ولكنه فضل العودة ودفع ما يقرب من 200 ألف دولار لفسخ عقده مع الترجي.

وأوضح: “تنازلت عن مستحقاتي القديمة لدى الزمالك التي تبلغ مليون و300 ألف دولار، وعقدي الحالي لا يزيد كثيرا عن هذا المبلغ، وسأصالح جماهير القلعة البيضاء داخل المستطيل الأخضر”.

وأكد أن الفرنسي باتريس كارتيرون، المدير الفني الحالي للزمالك، كان صاحب قرار عودته للفريق ورحب بالفكرة، وأن المنافسة مع مواطنه حمزة المثلوثي ستكون قوية لصالح الفريق.

واستطرد: “أنا أكبر من الرد على فرجاني ساسي لاعب الزمالك السابق بنشر صورة دعمه للمثلوثي، لن أعلق على ذلك نحن إخوة ومن بلد واحد وفي النهاية سأوفر ردي للملعب”.

وأوضح أن الزمالك لن يتأثر برحيل ساسي، لأن الفريق الكبير لا يتوقف على رحيل لاعب بعينه، مؤكدا أنه كان حزينا بسبب ضياع لقب دوري أبطال أفريقيا من الزمالك، كما أنه كان حزينا حين واجه الزمالك بقميص الترجي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *