تحدث الاعلامي هادي زعيم عن إستقالته من إذاعة “موزاييك” السنة الماضية على خلفية حادثة إستضافة شخص منتحل صفة على علاقة بقضية آدم بوليفة.
و قال زعيم خلال استضافته في برنامج “جودي تو” على قناة الحوار التونسي ، انه إستضاف انذاك مريم الدباغ بعد ان راج انه لها علاقة بقضية الشاب آدم بوليفة و في الأثناء إتصل احد الاشخاص بأنه من عائلة الشاب المتوفي فتم إتخاذ القرار بسرعة و تم السماح له بالمرور في البرنامج ليؤكد ان مريم الدباغ ليس لها “علاقة” و بعد انتهاء مداخلته تلقينا اتصال بأنه متحيل و تم ايقافه و استدعاء الأمن.
و عبر زعيم عن إنزاعجه من البيان الصادر عن إذاعة “موزاييك” الذي وصف ما حدث بالبرنامج بقلة المهنية معتبرا انه كان يتمنى ان يتم أخذ الأمر من ناحية إيجابية خاصة انه تمت استضافته في عدد من وسائل الاعلام و لم يتم التفطن له قائلا “كيف يجيك الضرب من دارك ما ثماش علاش باش تبقى فقررت اني نبعث نص إستقالتي و ما كنتش نتصور إني نستقيل من موزاييك”.
و أكد زعيم ان العديد من زملائه في الاذاعة لم يتصلوا به قائلا “كنت نتصور برشا ناس باش تغيضهم بعض الزملاء ما كلمونيش و إنزعجت”.
و أشار ان زميله الاعلامي بوبكر بن عكاشة صارحه في مرة المرات بأنه لا يريده متواجد مع في إذاعة موازييك بسبب خلاف قناتي التاسعة و الحوار التونسي موضحا بالقول ” للأسف الشديد الي كنت نعتبرو صديقي الصدوق قلي ما نحبكش تكون موجود في موزاييك بسبب خلاف قنوات و يبدو انو من بعد ندم و جاء للصلح و بالنسبة ليا أنا كانت خيبة أمل خاطر كي نهز يدي من إنسان ما عادش نرجع”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *