أكّد الهاشمي الوزير رئيس لجنة قيادة الحملة الوطنية للتلقيح، خلال جلسة استماع بلجنة الصحة بالبرلمان اليوم الإثنين 1 فيفري 2021، أنّ الآثار الجانبية للتلقيح ضدّ فيروس كورونا ”ضعيفة”، مضيفا أنّ الهدف هو تلقيح 50% من المواطنين للحصول على مناعة والحدّ من انتشار الفيروس.

وفي السياق ذاته، قال الوزير “إلى حد الآن لا توجد معلومات تفيد بتغيّر الفيروس وكلّ من شفي منه مازال محمياً”.

وأوضح أنّ تونس لم تشارك في التجارب السريرية نظرا لكون بلادنا كانت تسجل 0 حالة خلال شهريْ ماي وجوان، وفق قوله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *