تحت عنوان “كلمة حق حتى لا يستولي أحد على حق أحد” ، نشر الاعلامي سمير الوافي التحديثة التالية على جداره في الفايسبوك :

“الطرف الذي توسط وبذل مجهودا جبارا لضمان توفير اللقاح الروسي بسرعة ومرونة…هو رجل الأعمال التونسي المقيم في روسيا مهدي الدوس…وهو صديق شخصي لوزير الخارجية الروسي القوي لافروف وللنخبة الروسية…وقصة نجاحه تغنيه عن الأضواء التي هو آخر من يبحث عنها ويطاردها…لكن الركوب على الحدث من طرف الغير يجبرنا على التذكير بالدور الرئيسي الذي بذله الدوس لتسهيل اقتناء كميات التلقيح دون تأخير وتعقيدات…فلماذا لا نذكر هؤلاء الا لشيطنتهم وتشويههم…بينما فيهم من لا يبخل على وطنه بعلاقاته وقداراته…!!!

شكرا لمهدي الدوس…ولكل من يشارك في إنقاذ هذه البلاد من أعراض ونتائج الفشل السياسي…!!!”..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *