اليابان تقدّم لتونس “كسكسي ومقرونة” .. ما الحكاية يا تُرى؟

غضب واحتقان أثارتهما صور نشرتها سفارة اليابان في تونس، تمثّلت في مساعدات موجهة إلى التونسيين من قبل اليابان، والتي من المفترض أن تشمل 7500 عائلة من ولايات القيروان وسليانة والقصرين.

وتمثلت المساعدات في بعض الكيلوغرامات من “الكسكسي” و”المقرونة” والزيت النباتي، وهو ما اعتبره عدد كبير من التونسيين إهانة للدولة التونسية والعائلات المعوزة.

رئيس هيئة النهوض الاجتماعي إبراهيم بن إدريس، أوضح في تصريح لإذاعة موزاييك الخاصة، الاثنين 31 أكتوبر/تشرين الأول، أن هذه المساعدات تندرج ضمن العلاقات الدولية بين تونس ودول أجنبية.

وقال إن المساعدات وزعت في إطار برنامج التغذية العالمي التابع لمنظمة الأمم المتحدة، وهو مبرمج منذ أعوام، مشيرا إلى أنه يتم رصد اعتمادات مالية تُخصص لشراء مواد غذائية لفائدة مجموعة من العائلات الفقيرة، حسب برنامج الأمل الاجتماعي.

وأكد إدريس أن اليابان قدمت العام الحالي، مساعدات مالية لفائدة تونس، بقيمة مليون دولار، وُظفت لشراء مساعدات غذائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *