عبر رئيس كتلة قلب تونس أسامة الخليفي، اليوم الأربعاء 21 جانفي 2021، خلال الجلسة العامة المخصصة للحوار حوار مع الحكومة حول الوضع العام بالبلاد، عن اعتذاره باسم كتلته للشباب التونسي المحتج وللأمنيين الذين وجدوا أنفسهم بمفردهم في مواجهة الاحتجاجات.

واستنكر، الخليفي، ركوب السياسيين على الأحداث التي شهدتها البلاد تنصلهم من مسؤولياتهم.

وقال الخليفي: ”عام كامل وأحنا نقولوا مشاكل البلاد تتمثل في الفقر والبطالة والجوع والسياسيين ما يسمعوش.. نعتذر خاطر ما فرضنان هذه الأولويات وخلينا ناس تتراقص باش تعدي برامجهم السياسية لربح نفقاط في نتائج سبر الآراء”.

وأضاف: ”ما خممناش في الانتخابات القادمة وتحملنا المسؤولية ونبهنا من الجوع والفقر والبطالة والتهميش لكن السياسيين لا يصغون ودخلوا في سفاسف وصراعات حزبية ومعارك ضيقة”، مشددا على أن حزبه سيفرض أن تكون معالجة مشاكل الشباب التونسية أولوية الحكومة القادمة

 وتابع أسامة الخليفي: ”بئس الثورة والديمقراطية والانتخابات ورئاسة البرلمان ورئاسة الحكومة ورئاسة الجمورية والمناصب اذا ما يلقاوش حل للشباب للشعب التونسي”.

وأكّد رئيس كتلة قلب تونس، أنّ الحل اليوم يكمن في الوحدة الوطنية والحوار الجدي حول المسائل الحقيقية للشعب التونسي”.

اضغط على الرابط التالي لمشاهدة الفيديو:

https://www.facebook.com/tuniscopecom/videos/170015061144269

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *