قال النائب بمجلس نواب الشعب ورئيس لجنة مكافحة الفساد بدر الدين القمودي، اليوم الأحد 7 مارس 2021، إنّ أغلب السدود في تونس تتغذى من محطات التطهير على غرار سد سيدي البراق

قال النائب بمجلس نواب الشعب ورئيس لجنة مكافحة الفساد بدر الدين القمودي، اليوم الأحد 7 مارس 2021، إنّ أغلب السدود في تونس تتغذى من محطات التطهير على غرار سد سيدي البراق

واعتبر القمودي في تدوينة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، أن ما يحدث في السدود ”إرهابا للدولة في حق شعبها”

بعد فضيحة سد سيدي سالم يتبين ان اغلب سدودنا تتغذى من محطات التطهير . كما هو الحال في سد سيدي البراق ارهاب الدولة في حق شعبها

Publi e par بــــدر الـــدين ڨـــمـــودي عضو مجلس النواب – الصـفـحة الرسـمـية sur Samedi 6 mars 2021

يذكر أن النائب كان قد قام قام بزيارة إلى ولاية باجة أول أمس، حيث عاين سد سيدي سالم الذي يزود العاصمة والشمال الشرقي والساحل وصفاقس بالماء الصالح للشراب، معلنا أنه لا يصلح للشرب وأنه ملوث

وقال القمودي: ”تضخ محطة التطهير بباجة مياهها العادمة والملوثة في احد روافد سد سيدي سالم بكل ما فيه من مواد سامة وكيمياوية واوساخ…دون ان تتم معالجتها وفق المعايير الصحية . جريمة في حق الانسان التونسي …في حق البيئة والطبيعة”

جريمة اليوم جريمة في حق الانسانية اعداء الحياة اللصوص قمت بزيارة ولاية باجة اليوم حيث عاينت سد سيدي سالم الذي يزود

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *