أكد المحامي منذر الشارني عضو الهيئة العليا لحقوق الانسان، اليوم الخميس 4 مارس، أنه فوجئ عند زيارته رفقة رئيس الهيئة إلى مركز إصلاح الأطفال بالمروج بداية فيفري المنقضي، بوجود 3 أطفال محكومين بسنة و4 أشهر سجنا من أجل سرقة “ياغورت” و”بسكوي” من داخل محل تجاري من بينهم تلميذ يبلغ من العمر 14 عاما.

وأوضح ذات المصدر في تصريح لاذاعة “أي اف ام ” أن هؤلاء الأطفال اتهموا بالسرقة أثناء الأحداث الأخيرة التي شهدتها منطقة الزهروني في العاصمة وتم خلالها خلع مركز تجاري، مشيرا إلى أن هؤلاء الأطفال لم يشاركوا في عملية الخلع.

وأضاف الشارني أن الهيئة ستتوجه إلى الجهات المسؤولة لتعديل الحكم في الطور الاستثنائي، معتبرا أن إيداع الأطفال السجن هو الحل الأخير الذي وجب اللجوء إليه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *