بشرى بلحاج حميدة: مبادرة الثلاثي ستكون الفرصة الاخيرة لسعيّد وعليه إقالة وزيرة العدل

 اعتبرت بشرى بلحاج حميدة الحقوقية والناشطة السياسية اليوم الاثنين 3 جانفي 2023 ان المبادرة التي يعتزم اتحاد الشغل اطلاقها بمعية الهيئة الوطنية للمحامين والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان تمثل فرصة اخيرة لرئيس الجمهورية قيس سعيد قالت انه لو اضاعها ربما تتجه تونس نحو سيناريوهات اخرى.

واوضحت بالحاج حميدة في حوار على اذاعة “شمس اف ام” ان رئيس الدولة في حاجة الى هذا الثلاثي اكثر مما الاخير في حاجة اليه مذكرة بانه ثلاثي غير سياسي وبان الرئيس في حاجة لاتحاد الشغل في مثل الوضع الاقتصادي الكارثي وانه في حاجة للجلوس والاستماع للرابطة حتى يفهم ان انتهاكات حقوق الانسان متواصلة في تونس من خلال المحاكمات غير العادلة والمنع من السفر والايقافات وغير ذلك..

واضافت ان الرئيس في حاجة ايضا الى الجلوس الى المحامين باعتبار الاشكاليات القائمة .

ولفتت الى انه من الافضل ان يتراجع الرئيس بدل المواصلة في الطريق التي سلكها والتي قالت انها لن توصل الى اي شىء مؤكدة انها تحبذ من جانبها ان يتنازل قيس سعيد وتتم اعادة البناء على اسس صحيحة.

واعتبرت ان ما يسمى مشروع قيس سعيد هو خيار شخصي وانفرادي وانه خيار مجموعة ضيقة واطراف قالت انها التحقت به بانتهازية بعد انتخابه رئيسا وحتى بعد 25 جويلية.

وحثت بلحاج حميدة رئيس الجمهورية على التخلي عن الدور الثاني من الانتخابات ووضع اجندا جديدة بعد حوار بمشاركة التونسيين والمنظمات الوطنية والمجتمع المدني واكدت على ضرورة ان يوجه الرئيس الدعوة لمختلف الاطراف للاستماع اليها ويقر بانه لا يملك تجربة سياسية وعلى انه يتعين اليوم ايجاد الحلول سويا.

وقالت في قراءتها للوضع السياسي الراهن ان كل الاحتمالات واردة وان هناك سيناريوهات ايجابية قالت ان من اهمها الوقوف وقفة تامل في المسار الحالي معتبرة ان كلمة رئيس الجمهورية بمناسبة راس السنة تضمنت لاول مرة مؤشرا ايجابيا عندما قال ان تونس تتسع للجميع.

واضافت “…ويتخلى عن الدور الثاني لانه حكاية فارغة وهو لما حل المجلس السابق وكأنه فاسد باكمه ولا يصلح وهذا خطأ وانت قلت انك ستبعث مجلسا سيقطع مع الماضي فكيف ستقطع مع الماضي ؟ وما هي المنظومة التي ستقطع معها؟ وانا لما ارى الاشخاص لا ارى ان هناك قطعا مع المنظومة ثم ان مفهوم العقوبة لا يكون الا شخصيا فبأي حق ادفع انا كنائب انتخبني الشعب ثمن نائب اخر فاسد….؟”

واكدت انه من الضروري ان يقيل سعيد في البداية وزيرة العدل ليلى جفال اذا اراد الاصلاح فعلا وارساء دولة قانون معتبرة ان الوزيرة غير مؤهلة لتكون في فترة جديدة مشددة كذلك على ضرورة ارساء كل منظومة اصلاح القضاء لافتة الى انه لا يمكن اصلاح القضاء دون مجلس اعلى للقضاء مستقل فعلا.

وقالت في نفس الاطار ” اقول لرئيس الجمهورية قف اذا كنت مقتنعا بالكلام الذي قلته بمناسبة راس السنة وعليك ان تقف وتراجع نفسك وتتوخى سياسة جديدة والسياسة الجديدة تقتضي اناسا جددا”.

وتابعت ” .. وزيرة العدل نعتبرها اليوم تلعب دور ظلم لم يحصل …وحتى في وقت البحيري كان هناك مجتمع مدني صامد وتصدى للنهضة …وكان مجتمعا قويا ووقف في وجه النهضة ….ومنذ 12 سنة ونحن نقول للناس ان الظلم سينتهي وبالتالي لم يعد لهم امل وايضا المجتمع المدني تعب ومع ذلك فانه مازال يتحرك ..والاتحاد صامد ….واليوم هناك مقاومة يومية لتجنب المظالم ….وكل قضية يحكيها رئيس الجمهورية تطلع غالطة ولما يتحدث عن القضايا اصاب بصدمة”.

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: