أصدر المكتب السياسي لحزب قلب تونس بيانا على إثر صدور بطاقة إيداع بالسجن في حق نبيل القروي رئيس حزب قلب تونس بعد جلسة الاستماع التي تمّت اليوم بالقطب القضائي الاقتصادي والمالي.

واعتبر المكتب السياسي لحزب قلب تونس أنّ هذا الإيقاف ليس إدانة بل إجراء تحفظّي عادي وإيقاف مؤقت يتمتّع فيه المعني بالأمر بقرينة البراءة.

وعبّر حزب قلب تونس عن ثقته الكاملة في عدالة القضاء وأدان بشدّة ما اعتبرها الحملات الإعلاميّة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بهدف محاولة توجيه مسار العدالة والتأثير عليه.

هذا ودعا المكتب السياسي لحزب قلب تونس الكتلة البرلمانيّة للحزب وكافّة هياكله ومناضليه إلى التزام الهدوء والرصانة ومواصلة رسالتهم والاضطلاع بالمسؤوليّة الموكلة إليهم من قبل ناخبيهم والعمل على انجاز برنامج الحزب والالتزام بتعهداته للشعب التونسي وبمؤسسات الدولة والنظام الجمهوري وبالدستور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *