ناقش مجلس إدارة بطولة كأس العالم قطر 2022، أبرز الإنجازات والمحطات الهامة على طريق استعدادات دولة قطر لتنظيم المونديال.

وخلال الاجتماع الذي عقد عبر تقنية الاتصال المرئي، تطرق أعضاء المجلس إلى النجاحات التي حققتها دولة قطر في هذا الإطار، ومن بينها الإعلان عن جاهزية أربعة ملاعب من أصل ثمانية مونديالية، والاستضافة الناجحة لمونديال الأندية، والتحضيرات لبطولة كأس العرب، فيفا 2021، التي ستقام منافساتها أواخر العام الجاري.

وفي بداية اللقاء، رحب حسن الذوادي، رئيس بطولة كأس العالم قطر 2022، والأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، بالجميع، معرباً عن سعادته العارمة بالنجاح الكبير في تنظيم بطولة كأس العالم للأندية، والتي تعزز سجل الفعاليات الرياضية التي احتضنتها قطر في ظل التحديات الراهنة.

وقال الذوادي: “رغم التحديات التي تواجه العالم حالياً، إلا أننا نفخر بالتقدم المستمر لسير العمل على الطريق نحو  تنظيم مونديال 2022، ونجاحنا المتميز في استضافة بطولة كأس العالم للأندية، والتي نالت اهتمام مجتمع كرة القدم الدولي بأسره”.

وأضاف”يعد هذا النجاح دليلاً واضحاً على سعينا المتواصل وجهدنا الدؤوب لتقديم نسخة تاريخية من البطولة الأولى من نوعها في الشرق الأوسط والعالم العربي بعد أقل من عامين”، كما أعرب الذوادي عن تطلعاته للاحتفاء بالمزيد من الإنجازات خلال الفترة المقبلة وصولاً إلى صافرة انطلاق المونديال والترحيب بالجميع من كافة أنحاء العالم على أرض قطر.

من جهته، أكد ناصر الخاطر، الرئيس التنفيذي لبطولة كأس العالم قطر 2022، حرص القائمين على البطولة على تقديم أفضل تجربة للمشجعين والتركيز على الارتقاء بالخطط التشغيلية للبطولة خلال الفترة القادمة.

وقال الخاطر إن بطولة كأس العالم للأندية “شكلت محطة مهمة على صعيد اختبار العمليات التشغيلية، مع المحافظة على سلامة الجميع عبر تطبيق نظام الفقاعة الطبية والالتزام بالإجراءات والبروتوكولات الصحية الصارمة”.

وأضاف الخاطر”تنتظرنا العديد من المحطات الهامة هذا العام، كبطولة كأس العرب 2021، والتي نتوقع أن نقدم من خلالها تجربة مميزة لكافة المنتخبات والمشجعين”، واصفاً إياها بأنها ستشكل “ملتقى رياضياً لشعوب المنطقة في قطر”، وأنها ستعطي المشجعين والفرق المشاركة لمحة عما سيكون بانتظارهم خلال مونديال 2022.

وفي السياق ذاته، أكد كولين سميث، المدير العام لبطولة كأس العالم، فيفا قطر 2022، أن نجاح مونديال الأندية مثال حي على تضافر الجهود والتعاون الوثيق بين الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) واللجنة المحلية المنظمة، وخاصة أنها أول بطولة عالمية تجرى تحت مظلة الفيفا بعد انتشار الوباء، في الوقت الذي يشهد فيه العالم أجمع تحديات لم يسبق لها مثيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *